Digital clock

الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

مُكتسبات المتمردين في حركة المحافظين

أعلنت رئاسة الجمهورية الأحد 16/6/2013 حركة محافظين جديدة صدرت عن مكتب الارشاد وتم اعتمادها من رئاسة الجمهورية ، حيث شملت الحركة تعيين 7 محافظين من جماعة الاخوان ، و5 لواءات من القوات المسلحة ، و3 مستقلين .. فيما شمل عدد المعيّنين المنتمين لاحزاب اخرى .. محافظ عن حزب غد الثورة وآخر عن البناء والتنمية ، و اليكم ابرز الملاحظات .
1- جميع المحافظين عن حزب الحرية والعدالة تم تعينيهم في محافظات وجه بحري والدلتا (الدقهلية والغربية والقليوبية والبحيرة والفيوم والمنوفية ) ، باستثناء محافظة بني سويف التي تنتمي لصعيد مصر رغم انها تقع على مشارفه بجوار الجيزة والقاهرة ، وكلنا نعلم ان هذه المنطقة هى عصب الحياة في مصر ولها النصيب الاكبر في الحركة التجارية والزراعية والصناعية على عكس الصعيد المُهمّش التي لايوجد به الا مايكفي ساكنيه ، فتمّ وضع مندوبين لمكتب الارشاد على ابواب الخير ليتحكموا فيه ، غير ان تلك المحافظات تحديدًا معروفة بمعاداتها للاخوان ان كان بالتصويت في الانتخابات لصالح مرشحين آخرين او بالقدر الاكبر من المساهمة في تكوين اعضاء التيارات الاخرى الليبرالية والاشتراكية فكان لابُد وضع أعيُن في تلك المحافظات لتحجيم حركة التظاهرات بها والتعامل معها بحزم "أو بعنف".
2- بورسعيد مازالت تُعاقَب بتولية رجل عسكري عليها انتقامًا مما فعلوه او تدبير احترازي مما سيفعلوه مستقبلًا ضد النظام ، وان كانت الحُجة انها مدينة ساحلية ومدخل قناة السويس الشمالي ولا بُد من رجل عسكري فيها لظبط الامور الناتجة عن غضب الشعب البورسعيدي مثل تعويق الملاحة ، فأقول لكم كفاكم عبثًا .. انسيتُم في صفقتكم مع المجلس العسكري - الخروج الآمن - انكم عينتهم مُهاب مميش قائد القوات البحرية سابقُا رئيسًأ لهيئة قناة السويس.؟؟ والآن ، ما الحاجة لرجُل عسكري في محافظة بها رُتبة أعلى منه تتعامل مع كل خلل في حركة الملاحة بصرامة .!!!
3- دونًا عن باقي الاحزاب الاخرى وعددها +50 حزبًا مصريًا ، تم اختيار محافظًا عن كل حزب من الآتي اسمائهم ( غد الثورة - البناء والتنمية ) المعروفين بمولاتهم للنظام والمستجيب رؤسائهم لكل دعوة من "باكيناااااااااااااه" لمشاورات مع الرئيس - الغير شرعي - للأخذ بمقتراحاتهم والتشاور معهم ، وغالبًا او دائمًا لا يؤخذ بما قاله احدهم في الاعتبار .
4- مارأيكم في استاذًا جامعيًا محافظًا للدقهلية كل مايملُكه من خبرات تكمُن في مجال السياحة والفنادق والآثار ، وهى محافظة لايوجد بها لا سياحة ولا فنادق ولا اثار ومشهورة بأنها محافظة زراعية - طبيّة - تعليمية - تجارية.!!!في حين انه كان من المفترض ان يكون وزيرًا للاقصر -اكبر مدينة اثرية في العالم - بحُكم اختصاصه ودراسته .؟؟؟ ولماذا لا وهو المتحدث الاعلامي للاخوان بالمحافظة - ُكله يهون -.
5- اما عن الاقصر فقد حدث بها أسوأ اختيار مسئول في التاريخ ، ولو كان بإمكاني المراهنة على دخول مرسي موسوعة جينيس لفعلت ذلك مراهنًا على تحطيم اى رقم قياسي يقابله والحفاظ لعقود من الزمن مستقبلًا على هذا الريكورد باسم " اسوأ اختيار " ، محافظًا للاقصر عن الجماعة الاسلامية التي ارتكبت مذبحة الدير البحري عام 97 وافصح مرتكبيها عن نفسهم واعلنوا انتمائهم لتلك الجماعة ، غير ان الرأى الغالب بداخل اروقة الجماعة في مسألة الآثار والتماثيل الفرعونية .. انها اوثان واصنام تُعبد من دون الله ويجب هدمها ، وانه يجوز السطو على السياح الاجانب الكفرة واخذ اموالهم او احتجازهم كرهائن لابتزاز النظام بالافراج عن معتقليهم في السجون او طلب فدية من الدول المنتمين اليها .
6- يسقط يسقط حكم العسكر ، ولا بأس من تعيين 5 عسكرين لكسب انحياز الجيش للجماعة ضد الشعب بعد التصريحات التي خرجت من القوات المسلحة بعدم التعدي على المواطنين المتظاهرين في 30/6 ان تطور الامر ، و ان الجيش سيقف على الحياد من جميع الاطراف المشاركة ، وكذلك خوفًا من اى انقلاب عسكري على الجميع ستضيع فيه مكتسبات الجماعة عبر ثمانون عامًا من العُزلة ، فكانت الرسالة ان الجيش حاكم وغير حاكم في نفس الوقت بما في ذلك ان العسكري المرفوض في مكان ما منقول وليس مفصول .. كطارق المهدي الذي فشل في الوادي الجديد وكان مكروهًا من الاهالي هناك فتم نقله الى البحر الاحمر - دا اتنقل والا اترقى.؟؟؟-.
7- اختيار محافظ مرسى مطروح موفّق نسبيًا لكونها محافظة متطرفة بها جماعات متطرفة :) ، المحافظة متطرفة حدوديًا لكن بها خلايا خاملة للجماعات الجهادية متطرفة فكريًا  ويجب تنظيفها ، ثم انه كان يشغل رئيس الحرب الالكترونية بالقوات المسلحة وهذه المحافظة تحديدًا  تحتاج مشروعًأ قوميًا الى تنظيف اراضيها من الالغام التي خلفتها الحرب العالمية الثانية بغرب مصر في مدينة العلمين ، لكن الحياة كلها ليست استخراج الغام ونفيها وتأمين حدود ، فوجوده لفترة مرحّب به .. ومابعد ذلك فمطلوب التعمير وادارة توفير الاحتياجات اليومية للمواطن المطروحي المعدوم .
8- عدم وجود اى وجه جديد من احزاب الدعوة السلفية كـ النور وهو شئ متوقّع - بالرغم من شكوكي في حرص النظام على طلب رضائهم الا انه زاد عنادًا وعلى مايبدو ان الامور بينهم وصلت الى مفترق الطرق وباتت أكثر تعقيدًا  - وكذلك لايوجد شخصيات من احزاب الراية والوطن والوسط ، وجميعها احزاب اثبتت الولاء للنظام اكثر من مرة حالها حال البناء والتنمية و "غدر" الثورة ، ما ترتيب هذا التجاهل في قائمة النسيان .؟؟ يُحزنني تهميشكم أيها المؤيدون أملًا المشاركة في الحكم ، ولايصيبكم يومًا بعد يوم سوى الوعود الكاذبة .
9- التغييرات في هذا الوقت تحديدًا سيترتب عليها فائدة لكل طرف
 
أ- هى فائدة دون شك للمعارضة وستزيد اصرار الاهالي على الخروج في 30/6 على الاقل امام مباني المحافظات الغير راضون عن تواجد الشخص الغير مرغوب فيه بها ، حيث ان 90% من الاختيارات سيئة جدًا ورأينا على مدار اليومين الماضيين بعض الاعتراضات في محافظات الدقهلية والاقصر والفيوم .
ب-
على الجانب الاخر هى استغلال فرصة لن تتكرر مستقبلًا وسط هذه الموجة العارمة من الاحتجاجات التي بلغت ذروتها ، فالناس غضبهم بلغ الحناجر سواء بتعيين محافظين او من غير .. فلماذا لا يُعيّن 7 اخوان يتم الاستفادة بهم من جانب مكتب الارشاد لاحقًا اذا كان للنظام بقية بعد الفعاليات القادمة .!!!

الأحد، 16 يونيو، 2013

غرض الجهاد وخطاب الاستاد


بعد عشرات السنين من المحاولات .. نجح الغرب في تحويل صراع المنطقة من عربي - صهيوني إلى سُني - شيعي حتى يضمن الاحتلال الاسرائلي امنه وسلامته ، وللاسف بلعت الطُعم التيارات الدينية من الطرفين .

اتحدث عن سوريا ... الغرض اصبح بعيد عن كونه ثورة شعبية خرجت لاسقاط نظام فاسد وقمعي لاستبداله بنظام ديمقراطي عادل وقوي كما هو الحال في مطلب جميع البلدان العربية .. حاكم بالوراثة ديكتاتور وفاشل كان لابد من المُطالبة بسقوطه ورحيله ، لكن بيد شعبُه وليس بيد احدًا آخر ، حدث انشقاق في الجيش ادى بطبيعة الحال الى انشقاق في البلد نفسها واصبحت حرب اهلية ، تدُخل اطراف خارجية مع الجانبين كحزب الله من لبنان في صف النظام السوري و تشكيل الجهاديين من جميع الدول بجانب الجيش الحُر أدى الى تعقيد المشهد واضعاف حلول الازمة ، مساندات دولية للجانبين من روسيا والصين وايران موالين لجيش بشار وعلى الجانب الاخر مساندات امريكية واسرائيلية مريبة ومثيرة للشك .. هذا مُلخص للازمة السورية على مدار العامين الماضيين ، كنتُ داعمًا فيهم للجيش الحر ومُتابع جيّد للوضع هُناك ، مُقدّر لحملهم السلاح لانه خيار لابديل عنه والا فلن يرحمهم بشار ونظامه ، ومترقّب للحظة الانتصار التي طالما حلمت بها في اعلان بشار التنحي أمام صمود الطرف صاحب الحق أملًا في ان ينتهي حمّام الدم .
ومنذ ايام قليلة رجعت لاعادة حساباتي بعد أن رأيت ترحيب من بعض الشيوخ على دعم امريكا للجيش الحُر ومطالبتها بنصرة المظلوم كما ورد على لسان القرضاوي وكأن امريكا حاملة لواء الاسلام والمسلمين وكذلك مُباركة بعض المشياخ على تدخُل اسرائيل في ضرب بعض مطارات الجيش العربي وسكوت الجماعات الاسلامية عن التبرأة من ذلك حتى وان كان يُفيد قضيتهم ، وكأنهم راضون عن تواجد قوات الاحتلال الصهيوني بجانبهم على الجبهة .ومنذ يومين خرجت علينا دعوات من كبار مشايخ الدعوة السلفية باعلان الجهاد في سوريا ، هؤلاء اللذين لم نسمع صوتهم في 2003 عندما دمرت العراق على ايدي الولايات المتحدة ، هؤلاء اللذين لم نسمع فتاواهم بوجوب الجهاد على الاراضي الفلسطينية المحتلة او نصرة اخواننا المسلمين في بورما اللذين يموتون حرقًا وغرقًا وبأشد انواع العذاب على ايدي البوذيين .. اصبح اعلان الجهاد مرتبط بغرض الوصول الى سدة الحُكم وليس لنصرة المستضعفين ، اصبح الجهاد مرتبط بموافقة الامريكان ، فحيثما تتوافق مصالحهم مع مصالح التيارات الاسلامية فليكن الجهاد ، ليس هذا فحسب .. فمن شدة الوضوح والشفافية اصبح للمشاهد ان يتعرّف على اليات العمل ودور كل طرف .. فترى الولايات المتحدة مؤيدة بالسلاح والسعودية وقطر مؤيدان بالمال ولتتحمل مصر العامل البشري من المجاهدين لانهم ارخص انواع البشر ثمنًا - هكذا يحسوبنها - .نعم ، فلقد قررت الولايات المتحدة انهاء صراعها مع ايران وحلفائها بأيدي المسلمين من العرب ، والعجيب انك لن تجد من هؤلاء المشايخ من هو في مقدمة الصفوف او من ارسل اولاده لتأدية الفريضة الغائبة كما صدر في فتواهم على مر الازمان .
وبالأمس ظهر مرسي متظاهرًا بمساندته للثورة السورية وكأن توقيت مؤتمره غير مرتبط باعلان الموقف الامريكي تجاه سوريا ، اين كنت من عامين ياسيد مرسي .؟؟ الم تقُل في موسكو ان الموقفين الروسي والمصري متطابقان تجاه الازمة السورية .!! الم تجلس مع احمدي نجاد مرتين في طهران ومرة بالقاهرة .!! الم تأخذه بالحضن وتبتسم في وجهه !! الم تذهب الى الصين لتتزلّل لهم في اعطائك منحة نقدية وضخ الاستثمارات في مصر لتتظاهر امام شعبك بالرجل الاقتصادي الناجح على حساب الدم السوري .!!!هل طردت سفيرىّ اسرائيل وميانيمار من بلادك وقطعت العلاقات مع الدولتين .؟؟، هل حشدت الجماهير حقًا للدعوة الى الجهاد ام لاستعارض القوى امام الشعب قبل 30/6 .؟؟ ، لقد تعجّل مرسي ورفاقه في الاستجابة لإشارة امريكا ببدأ التدخل في سوريا ، لكن هذا ارتبط ايضًا بضيق الوقت فلن ينفعهم ان يتأجل الى مابعد 30/6 ، والا فلن تصبر امريكا على بقائهم في الحُكم دون تقديم قرابين الطاعة ، مايُحزنني حقًا ان استجابة مصر رسميًا لنداء اخواننا في سوريا كان بناءً على الطائفية والمذهبية وليس موقف رسمي للدولة بالنيابة عن الشعب ، ان هؤلاء الشراذم ممن صعدوا على اكتافنا الى موضع اتخاذ القرار يعتقدون اننا بغباء مؤيديهم ، ليس لنا عقل لنفكر به فهم يفكرون بالنيابة عنّا وليس لنا ان نناقشهم في الامر فلا حول لنا الا الموافقة عليه والتهليل له ، انها لعبة الاخوان في استقطاب عواطف السلفيين للوقوف بجانبهم ضد تظاهرات 30 يونيو .
لايوجد مظلوم في هذه الكارثة سوى الشعب السوري الذى كان يأمل حياة افضل عندما فكّر في القيام بثورة ، تحولت الان الى حرب اهلية ورُبما تشهد في الايام القادمة حربًا تهز المنطقة بأكملها ، فالجانبين مستعدون للتضحية في سبيل الوصول الى الحُكم او الحفاظ عليه.

الخميس، 6 يونيو، 2013

من المُفكرة | أحّا مابين العيب والحرام .


أَحَّ: ـُ أَحًّا، وأُحاحاً، وأَحِيحاً: سعَل وتنحْنح. وـ توجَّعَ بصوت من الغيظِ أو الغمّ. وـ اشتدّ عطشه. 

لكن برضه احا غلط ، وهو كدا وخلاص من غير شرح ولا سبب ولا تفسير ولا منطق ، احا عيب ومتقولش احا لأن المُجتمع بيفرض علينا ان احا غلط .. يا اخى احاااااااااااااااااااااااااااااااااا عليك وعلى مجتمعك كله ، مُجتمع بيقولك حرام تسيب فردة الشبشب مقلوبة على ضهرها علشان متبقاش في وش ربنا - تعالى الله عما يصفون - بقى يامجتمع مغفل نعل فردة الشبشب اهانة لربنا .؟؟؟ ، اومال فضلات المواشي اللي بتتساب في الارض دي ايه .؟؟؟ ، اومال اكوام الزبالة اللي في الشوارع مبتقلبوهاش على ضهرها ليه .!!!! مبتاخدهاش جوا بيتك ليه علشان يبقى بينها وبين ربنا السقف حاجز زى ما انت متصوّر ، ومع ذلك المجتمع عمره ما انتهى عن الموضوع دا ، هو برضه نفس المجتمع اللي بيحرّم التصفير بالليل و بيُبيحه نهارًا ... والاخر يقولك عادات وتقاليد واعراف وثقافة مجتمع ، المُشكلة مش بتنتهى لغاية كدا ..

المُشكلة الحقيقية هى ان كل اللي بيعتبروها غلط او حرام او عيب معندهمش اى سبب ولا حُجة غير انهم نشأوا في مجتمع " احا " فيه مُجرّمه ومُحرّمه ، عمرهم ماسمعوا سبب للتجريم والتحريم دا في حياتهم ولا فكّروا يسألوا حتى في صغرهم عيب ليه وحرام ليه ، ولما تسأله يقولك حرام لانها عيب وعيب لانها حرام - هما قالوله كدا - ، دماغه قفلت عند النقطة دي ويستحيل تنتقل لنقطة السببية والتعليل.


طب ليه احا عيب و ( طُز ، كُخ ) مش عيب ، رغم ان الـ 3 مصطلحات ظهروا في نفس الفترة الزمنية تقريبًا ، والمعنى الدلالي لـ كُخ هو ابتعد عن هذا لأنه مُقرف او انتهى عن فعل هذا وتُقال للاطفال ، كمان ان طُز - تفيد اللامبالاة - معروف قصتها منذ عهد الدولة العثمانية انه كانت تفرض ضريبة على العربات المارة بوسط القاهرة والمُحمّلة بالطعام او المواد الغذائية ، بينما كان يتجاهل افراد الامن العربات المُحمّلة بالمواد والسلع ضئيلة الثمن مثل الملح ، فكان يكشف الرجل غطاء ظهر العربة ليرى الملح ، فيقول طُز أى ملح .. فيسمح لسائق العربة بالرحيل ...

لكن لم نرى اى تفسير لأحا حتى يومنا هذا ، فما معنى << أحا >> .؟؟؟


احا هى احيه ، ايوة اللي الاسكندرانية كلهم بيقولوها شيوخ ورجال ونساء واولاد وبنات بس لأن اللهجة فيها شوية اختلاف هناك فبتلاقي الكلام مختلف زى مابيقولوا على هنروح هنروحوا و بنحب بنحبوا .

تقول الاسطورة انه في زمن قريب كان ليس لـ أحا وجود ، بينما كان الحاكم يعاقب كل من يعترض على شكل الحُكم التعسفي او بقرار على غير هواه بالسجن والتعذيب ، وكانت اللغة العربية الفصحى سائدة ، فكان المعترض يقف في مكان ما ويقول " أنا حقًا اعترض " ، فلجأ المواطنين بعد قرار الملك هذا الى اختصار العبارة بحرف من كل كلمة ويكون رمزًا او " سيمًا " بينهم .. ومن هُنا ظهرت أحا ، يعني ( انا حقًا اعترض ) اختصار كل كلمة بأول حرف منها تطلعلك أحا ، دوّر على معنى المصطلح في كل مكان في المُعجم و ويكيبيديا وشوف معناها ايه ، هتلاقيه كلمة اعتراضية في الاخر تُقال عند الغضب ... كما أن الاصل في العادات الاباحة ، اللي بيقول على حاجة غلط بيقول غلط لأن (.......) ، وحرام لأن (.......) علشان اللي امامه يقتنع ويصدقه ، مش عيب لانها غلط وغلط لانها عيب ، انت كدا بتخاطب عقلك مش بتخاطب واحد مختلف معاك في وجهة نظر .


يُقال أنه تم ادخال " أحا " ضمن موسوعة المصطلحات البذيئة في اللغة العربية في اربعينات القرن الماضي ، والسبب في ذلك هم الفئة التي سافرت خارج مصر في بعثات تعليمية او في عمل الى الخارج ، وعندما رجعوا الى مصر وكان احدهم يرى شخص يقول له احا يُنهيه عن ذلك معلّلًا بأن من العيب ان تقول أحا في وجهي ، فيرد قائلها " لماذا .؟؟ " فلا يرى الناهي شيئًا ليقوله سوى انها غلط ان تُقال في وجه اى احد وليس انا فقط ، حتى يُبعد سبب النهى عن شخصه بالتمييز او التكابر على اهل بلده . - وهو سبب غير مقنع - لكن آفة بلدنا التحريم والتجريم واياك تقول ليه ... قول احّا