Digital clock

الأحد، 10 نوفمبر، 2013

إدّي العيش لكمال درويش.

لا يُخفى على مُشجعي نادي الزمالك وعُشّاقه ان مشكلة النادي منذ عام 2005 حتى الآن تتمثّل في مجلس الادارة، وهو العام الذي ترك فيه الدكتور كمال درويش رئاسة النادي، ومن بعده جائت 7 سنوات عجاف لم يحصل النادي خلالها على اى بطولة سوى كأس مصر 2007-2008، كان النادي في هذه الفترة مُعتدَى عليه من رئيسين بالتناوب فيما بينهما تحت وطأة "مين هيدفع اكتر!!".

بالأمس كان حدثًا جلل.

فلقد عاد عهد البطولات مع عودة رجُل البطولات، درويش هو واحد من اقرب رؤساء النادي الى قلب جماهيرِه، واذا اردت تقدير مكانته تحديدًا، ستراه الثاني بعد حلمي زامورا.

تولّى درويش رئاسة نادي الزمالك في عام
96 وانهى فترته الاولى في 2001 واُعيد انتخابه مرة اخرى الى عام 2005. حصد النادي خلال هاتين الفترتين 16 لقبًا مابين بطولات قاريّة ومحليّة. وتتمثل في:- الدوري المصري الممتاز 2001، 2003، 2004 وكأس مصر 99، 2002 والسوبر المحلي 2001، 2002 ودوري ابطال افريقيا 96، 2002 وكأس الكئوس الافريقية 2000 والسوبر الافريقي 97، 2003 والافرواسيوية 97 وهي البطولة التي لم يحققها اي ناد مصري سوى الزمالك, الى جانب كأسيّ الاندية العربية والسوبر المصري السعودي 2003، وآخرها كأس مصر بالأمس.


بعد ان هنئني..
 حدثني صديقي الاهلاوي عن مهنية حلمي طولان "المدير  الفني" وأردف انه مدرب كفء وناجح، وَلَولا ادارته للمباراة بذكاء لخطف هاني رمزي البطولة منه. 
قاطعته بعدم الاقرار على ماقاله، وقُلت ان السبب الاول هو وجود كمال درويش، فالبطولات لا يُحققها الجهاز الفني واللاعبين فقط، وانما المنظومة المتكاملة (مجلس الادارة، الجهاز الفني، اللاعبين، الجماهير).

وعلّلت ذلك بأن حسن شحاته -وهو المدرب الافضل في مصر- قد خسر البطولة ذاتها امام انبي منذ عامين، في حضور جماهيري اكبر بامتلاء كافة مقاعد استاد القاهرة، وهذا يرجع لمجلس الادارة الذي كان مُقصّر في الحفاظ على حماس اللاعبين بجدولة مستحقاتهم التي لا يأخذونها في النهاية ايضًا، وتدخله في شئون الجهاز الفني وتجاهل ارادة الجماهير في اسعادهم ببطولة. 
لكن الامر يحتاج ليومين فقط او اسبوع على الاكثر لمعالجة كل هذه الاخطاء، وهى الفترة التي دخل فيها "درويش" النادي للمرة الثانية بعد رحيله. فأعاد تحسين البناء التكويني للمنظومة، بأن جلس مع كل لاعب له مستحقات وانهى تلك الازمة السنوية الدورية، وترك مسئولية فريق كرة القدم للجهاز الفني بعد ان وفّر لهم المناخ الجيد للعمل على تحقيق بطولة وامتنع عند التدخُّل في شئونهم. وانهيت بعبارة "يكفي تواجده على مقعد رئاسة النادي فقط، وستكون كل الامور على مايرام".

رفض كُل ماقُلته وقال: مستحيل، الرجل بقاله اسبوع، يعني مهما عمل مالوش تأثير، اصدقك لو كان بقاله شهر مثلًا على اقل تقدير. فعُدت وضربت له مثل حدث مع عالم دين، قيل انه الامام ابو حنيفة في قديم الزمان، وقيل انه الامام محمد عبده في العصر الحديث، الموقف يتلخص في ان جاء احدهم -شخص من غير المسلمين- واراد ان يعجّزه عن الرد بالجدل، فسأله: انتوا مش بتقولوا ان الاسلام لم يترك شئ الا وقد احاطكم به علما.!! قال الامام: نعم. فسأله الرجل: عن كم رغيف من الخبز يصنعهم كيس واحد من الدقيق، فأخذه الامام من يده للخَبّاز واجابه الخبّاز، قال: لا، انتوا بتقولوا من القرآن يبقى تطلعلي من القرآن دليل بالكلام دا، فقال له الامام: موجود، "واسألوا اهل الذِكر ان كنتم لا تعلمون".
- قالي صديقي: يعني ايه.؟؟
- فأجبته: يعني بالبلدي كدا وبالمثل الدارج "ادي العيش لخبازه".

- فاتبع: وكمال درويش خبازُه.؟؟

- قُلت: طبعًا، دا دكتور تربية رياضية وعميد سابق لنفس الكلية، ورئيس اتحاد الملاكمة المصري السابق، ولاعب كرة يد في الجيل الذهبي للزمالك في السبعينات، وللمفارقة هو اكتر لاعب احرز بطولات للنادي في مختلف الالعاب.. يعني رجل طول عمره رياضي ولا يعرف الهزيمة، ويستحق لقب "صائد البطولات" عن جدارة. وبصراحة بقى انا اتمنى يكون رئيس النادي بالانتخاب الفترة الجاية وليس مؤقت.

- فقال: وتفتكر مرتضى منصور وممدوح عباس هيسيبوا "الفُرن" بالساهل كدا.؟؟

- فقُلت: الناس دي بتوع توكيلات وبيزنس عالي، مالهمش في "ابو شلن". واحد معاه توكيلات تجارية لاغلب شركات المقاولات بالاضافة لتوكيلات توريد ادوات التنقيب عن البترول واستخراجه -في اشارة لممدوح عباس-. والاخر معاه توكيلات الدفاع عن اغلب متهمي النظام السابق اللي قضاياهم مش هتخلص ولا كمان عشرين سنة جاية، وكمان معاه توكيل سديهات حصري عن خفايا كل الساسة الكُهّل منهم والشباب.

- فقال: يعني ايه.؟؟ هتاكلوا البلد كلها.!!

فابتسمت وقُلت: ماتقلقش. طول ماوكالة الاهرام شغّالة هتتمدّ ايد الرجالة، وتغرف منها 400 مليون كل 3سنين وترميهم عندكوا كعقود رعاية.
بدا على وجه الغضب قبل ان يرحل وقال: زيط بقى، اومال لو ماكنتوش واخدين الكاس من وادي دجلة. فقُلت: قال يعني انتوا بتاخدوا الدوري من ليفربول.

عَبَسَ وانصرَف.