Digital clock

الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

مُكتسبات المتمردين في حركة المحافظين

أعلنت رئاسة الجمهورية الأحد 16/6/2013 حركة محافظين جديدة صدرت عن مكتب الارشاد وتم اعتمادها من رئاسة الجمهورية ، حيث شملت الحركة تعيين 7 محافظين من جماعة الاخوان ، و5 لواءات من القوات المسلحة ، و3 مستقلين .. فيما شمل عدد المعيّنين المنتمين لاحزاب اخرى .. محافظ عن حزب غد الثورة وآخر عن البناء والتنمية ، و اليكم ابرز الملاحظات .
1- جميع المحافظين عن حزب الحرية والعدالة تم تعينيهم في محافظات وجه بحري والدلتا (الدقهلية والغربية والقليوبية والبحيرة والفيوم والمنوفية ) ، باستثناء محافظة بني سويف التي تنتمي لصعيد مصر رغم انها تقع على مشارفه بجوار الجيزة والقاهرة ، وكلنا نعلم ان هذه المنطقة هى عصب الحياة في مصر ولها النصيب الاكبر في الحركة التجارية والزراعية والصناعية على عكس الصعيد المُهمّش التي لايوجد به الا مايكفي ساكنيه ، فتمّ وضع مندوبين لمكتب الارشاد على ابواب الخير ليتحكموا فيه ، غير ان تلك المحافظات تحديدًا معروفة بمعاداتها للاخوان ان كان بالتصويت في الانتخابات لصالح مرشحين آخرين او بالقدر الاكبر من المساهمة في تكوين اعضاء التيارات الاخرى الليبرالية والاشتراكية فكان لابُد وضع أعيُن في تلك المحافظات لتحجيم حركة التظاهرات بها والتعامل معها بحزم "أو بعنف".
2- بورسعيد مازالت تُعاقَب بتولية رجل عسكري عليها انتقامًا مما فعلوه او تدبير احترازي مما سيفعلوه مستقبلًا ضد النظام ، وان كانت الحُجة انها مدينة ساحلية ومدخل قناة السويس الشمالي ولا بُد من رجل عسكري فيها لظبط الامور الناتجة عن غضب الشعب البورسعيدي مثل تعويق الملاحة ، فأقول لكم كفاكم عبثًا .. انسيتُم في صفقتكم مع المجلس العسكري - الخروج الآمن - انكم عينتهم مُهاب مميش قائد القوات البحرية سابقُا رئيسًأ لهيئة قناة السويس.؟؟ والآن ، ما الحاجة لرجُل عسكري في محافظة بها رُتبة أعلى منه تتعامل مع كل خلل في حركة الملاحة بصرامة .!!!
3- دونًا عن باقي الاحزاب الاخرى وعددها +50 حزبًا مصريًا ، تم اختيار محافظًا عن كل حزب من الآتي اسمائهم ( غد الثورة - البناء والتنمية ) المعروفين بمولاتهم للنظام والمستجيب رؤسائهم لكل دعوة من "باكيناااااااااااااه" لمشاورات مع الرئيس - الغير شرعي - للأخذ بمقتراحاتهم والتشاور معهم ، وغالبًا او دائمًا لا يؤخذ بما قاله احدهم في الاعتبار .
4- مارأيكم في استاذًا جامعيًا محافظًا للدقهلية كل مايملُكه من خبرات تكمُن في مجال السياحة والفنادق والآثار ، وهى محافظة لايوجد بها لا سياحة ولا فنادق ولا اثار ومشهورة بأنها محافظة زراعية - طبيّة - تعليمية - تجارية.!!!في حين انه كان من المفترض ان يكون وزيرًا للاقصر -اكبر مدينة اثرية في العالم - بحُكم اختصاصه ودراسته .؟؟؟ ولماذا لا وهو المتحدث الاعلامي للاخوان بالمحافظة - ُكله يهون -.
5- اما عن الاقصر فقد حدث بها أسوأ اختيار مسئول في التاريخ ، ولو كان بإمكاني المراهنة على دخول مرسي موسوعة جينيس لفعلت ذلك مراهنًا على تحطيم اى رقم قياسي يقابله والحفاظ لعقود من الزمن مستقبلًا على هذا الريكورد باسم " اسوأ اختيار " ، محافظًا للاقصر عن الجماعة الاسلامية التي ارتكبت مذبحة الدير البحري عام 97 وافصح مرتكبيها عن نفسهم واعلنوا انتمائهم لتلك الجماعة ، غير ان الرأى الغالب بداخل اروقة الجماعة في مسألة الآثار والتماثيل الفرعونية .. انها اوثان واصنام تُعبد من دون الله ويجب هدمها ، وانه يجوز السطو على السياح الاجانب الكفرة واخذ اموالهم او احتجازهم كرهائن لابتزاز النظام بالافراج عن معتقليهم في السجون او طلب فدية من الدول المنتمين اليها .
6- يسقط يسقط حكم العسكر ، ولا بأس من تعيين 5 عسكرين لكسب انحياز الجيش للجماعة ضد الشعب بعد التصريحات التي خرجت من القوات المسلحة بعدم التعدي على المواطنين المتظاهرين في 30/6 ان تطور الامر ، و ان الجيش سيقف على الحياد من جميع الاطراف المشاركة ، وكذلك خوفًا من اى انقلاب عسكري على الجميع ستضيع فيه مكتسبات الجماعة عبر ثمانون عامًا من العُزلة ، فكانت الرسالة ان الجيش حاكم وغير حاكم في نفس الوقت بما في ذلك ان العسكري المرفوض في مكان ما منقول وليس مفصول .. كطارق المهدي الذي فشل في الوادي الجديد وكان مكروهًا من الاهالي هناك فتم نقله الى البحر الاحمر - دا اتنقل والا اترقى.؟؟؟-.
7- اختيار محافظ مرسى مطروح موفّق نسبيًا لكونها محافظة متطرفة بها جماعات متطرفة :) ، المحافظة متطرفة حدوديًا لكن بها خلايا خاملة للجماعات الجهادية متطرفة فكريًا  ويجب تنظيفها ، ثم انه كان يشغل رئيس الحرب الالكترونية بالقوات المسلحة وهذه المحافظة تحديدًا  تحتاج مشروعًأ قوميًا الى تنظيف اراضيها من الالغام التي خلفتها الحرب العالمية الثانية بغرب مصر في مدينة العلمين ، لكن الحياة كلها ليست استخراج الغام ونفيها وتأمين حدود ، فوجوده لفترة مرحّب به .. ومابعد ذلك فمطلوب التعمير وادارة توفير الاحتياجات اليومية للمواطن المطروحي المعدوم .
8- عدم وجود اى وجه جديد من احزاب الدعوة السلفية كـ النور وهو شئ متوقّع - بالرغم من شكوكي في حرص النظام على طلب رضائهم الا انه زاد عنادًا وعلى مايبدو ان الامور بينهم وصلت الى مفترق الطرق وباتت أكثر تعقيدًا  - وكذلك لايوجد شخصيات من احزاب الراية والوطن والوسط ، وجميعها احزاب اثبتت الولاء للنظام اكثر من مرة حالها حال البناء والتنمية و "غدر" الثورة ، ما ترتيب هذا التجاهل في قائمة النسيان .؟؟ يُحزنني تهميشكم أيها المؤيدون أملًا المشاركة في الحكم ، ولايصيبكم يومًا بعد يوم سوى الوعود الكاذبة .
9- التغييرات في هذا الوقت تحديدًا سيترتب عليها فائدة لكل طرف
 
أ- هى فائدة دون شك للمعارضة وستزيد اصرار الاهالي على الخروج في 30/6 على الاقل امام مباني المحافظات الغير راضون عن تواجد الشخص الغير مرغوب فيه بها ، حيث ان 90% من الاختيارات سيئة جدًا ورأينا على مدار اليومين الماضيين بعض الاعتراضات في محافظات الدقهلية والاقصر والفيوم .
ب-
على الجانب الاخر هى استغلال فرصة لن تتكرر مستقبلًا وسط هذه الموجة العارمة من الاحتجاجات التي بلغت ذروتها ، فالناس غضبهم بلغ الحناجر سواء بتعيين محافظين او من غير .. فلماذا لا يُعيّن 7 اخوان يتم الاستفادة بهم من جانب مكتب الارشاد لاحقًا اذا كان للنظام بقية بعد الفعاليات القادمة .!!!