Digital clock

السبت، 5 يناير، 2013

عـِـــريـَـان الإخـــــوَان والأمـــرِيـــكـَان


فى عام 2005 تصادف اعتقال الدكتور سعد الدين ابراهيم وعصام العريان وآخرون من قيادات الاخوان المسلمين فى سجن واحد ، كان اعتقال الدكتور سعد الدين ابراهيم هو حديث منظمات المجتمع المدني والصحافة العالمية المناهضة للديكتاتورية والداعين الى الديمقراطية حتى ان تدخلت منظمة العفو الدولية بشكل رسمىّ فى الحديث مع السلطات المصرية بشأنه .
تعجّب افراد جماعة الاخوان المسلمين من اهتمام الرأى العام بهذا الرجل ، حيث انه فرد وهُم جماعة ولا يُسأل فيهم احد ، كانوا يجاورونه فى الزنزانه فتحدث معه مختار نوح المحامي عبر شباك الباب الحديدي ، وسأله عن تجاهل الرأى العام لهم ، فرد عليه سعد الدين ابراهيم : انتم تعملون فى الخفاء ولا احد يعلم عنكم شئ ، فكانت بداية حديث عصام العريان معه عن طلب الوساطة لايجاد وسيلة ارتباط بين الجماعة ومنظمات دولية .

خرجوا من السجن جميعًا فى منتصف 2005 ، وزاروه فى منزله ، وبالفعل كما وعدهم الرجل ، بدأ يُقحمهم فى التعارف على منظمة العفو الدولية ، وعُيِّن سعد الكتاتنى عضوًا بالمنظمة  ، وامتد اثر الجماعة الى علاقات مع منظمات اخرى تحت ذريعة الحماية الدولية ضد ديكتاتورية مبارك .. انتهى دور الدكتور سعد الدين ابراهيم معهم .

سلك آخرون من الجماعة  دروبًا اخرى ، حيث بدأ التعارف على مؤسسات امريكية عن طريق خيرت الشاطر وعصام العريان بطريقة غير مباشرة ، عن طريق وسيط مجهول بينهم وبين الـ CIA كان هو الآخر اخوانيا ولا يعرفه سوى الشاطر والعريان والمخابرات الامريكية .
تحولت علاقة الجماعة بالمنظمات الدولية من طلب الحماية لممارسة الديمقراطية الى ارتباط بالمخابرات الامريكية للوصول الى الحكم ، نعم لا تتعجب .. الحوار من 2005 تحت شعار

" الوصول الى الحكم مقابل التخلي عن ثوابت الجماعة والانصياع الى الاوامر ".

حتى ان وصلهم الخطاب الاول سريًا من الوسيط ، نصه الآتي

______________                                                 

Dear B

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
تحياتي واشواقى لجميع الاخوه ، اما بعد ..كانت الجهود التى بذلها دكتور برونلي أثرا طيبا فى تقريب وجهات النظر الى حد كبير الا انه مازالت بعض الاختلافات فى وجهات النظر ، وقد ظهر لي ان مستر ايرلي متعنتا
الا اننى اوضحت للاصدقاء الاتي
:.

1 - لن نغير خريطة المنطقة السياسية .

2 - نتعهد بالحفاظ على جميع المعاهدات والاتفاقيات ( أبدى الاصدقاء سعادتهم بتصريحات المرشد عن اسرائيل وقالوا عنه " He is respectable man " )
.

3 - نقبل وجود اسرائيل بالمنطقة( وقالوا انه ينبغي الاننظر لاسرائيل كما تنظر الحكومة الينا فلاهى محظورة ولا نحن محظورون).

4 - اوضحت لهم اصرارنا على ان تقوم الادارة الامريكية بدعم التحول الديمقراطي بالمنطقة ، وقد ظهر لهم من نتائج المرحلة اننا اصحاب الرصيد الجماهيري .

وقد اوضح الاصدقاء الاتي
:.

1 - سعادتهم بجرأتنا فى تناول القضية مع الادارة الامريكية ، وان التناول كان موضوعيا وواقعيا ، الا انهم ابدوا استيائهم من مسألة ان الحوار ينبغي ان يتم عبر وزارة الخارجية المصرية ، وقالوا : اننا ينبغي ان نتخلص من هذه النغمة .

2 - أوصوا بطرح مسألة الحوار على امريكا على اوسع نطاق حتى تصبح امراً واقعيا ، وقتها لن يبحث الناس عن شرعية الحوار  ولكنهم سيبحثون عن نتائج الحوار .
3 - يجب ان يقدم الاخوان الحزب وان يكون هذا فى خلال عام ، وسَيُمارس الاصدقاء ضغوطا على الحكومة للموافقة عليه .

4 - تدعيم الحوار مع الحزب الوطني والتنسيق معه فى القضايا الكلية ولا مانع فى الاختلاف فى الفرعيات .

5 - ضرورة الحفاظ على الكيان الحاكم وعدم خلخلته دستوريا او شعبيا وعدم المساعدة فى اى تجمع يسعى الى احداث خلخلة للنظام .

وينتظر الاصدقاء سفر د. العريان الى بيروت فى النصف الاول من ديسمبر لإكمال الحوار ، وان لم يتم سيحضر اليكم صحفي امريكي وسيقدم نفسه تحت اسم " جون
تروتر " بوكالة " S.O.M " مطلوب ان يجلس مع الشاطر وعزت .
                        حامل الخطاب الاخ حسان وهو من السودان                          
                          أرجو عدم الثقة بأى شخص من Qatar
             
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
                                                                            أخوكم  H.A                         

__________________

 Dear B  تعود على خيرت الشاطر ، حيث كان اسمه الحركي فى الـ CIA ، معناها " Bigger " ، أى الرجل الكبير أو الراس الكبيره .H.A كما ذكرت هو الوسيط بين الجماعة والمخابرات الامريكية ، وهو شخص مجهول  ينتمى للاخوان ويعيش بأمريكا منذ فترة طويلة ، لكنه معلوم للطرفين سريًا ...  

بالفعل ، قد رأينا الاخوان المسلمين يطبقون مطالب الادارة الامريكية كما اشترطت عليهم ، بدؤا الترويج لحزب سياسي جديد اسمه "حزب الاخوان المسلمين" ومطالبتهم السلطة بقبول الحزب بعد انتخابات 2005 البرلمانية ، وظل الطلب محل صراع كبير بين الاخوان والنظام الى ان انتهى الجدل بعدم قبول الحزب ، مما يعني ايجاد الادارة الامريكية للبديل فى هذا الامر وفشلها فى اقناع نظام مبارك بانشاء حزب للاخوان المسلمين ، كما رأينا تنسيق بين الاخوان المسلمين والحزب الوطني بسحب مرشحهم ابراهيم حجاج من امام احمد عز فى دائرته وفراغ فى الدفع بمرشح امام زكريا عزمي فى دائرة الزيتون ، هذا برواية محمد مرسي مسئول لجنة الانتخابات فى الاخوان حينذاك ورئيس الجمهورية الحالي . 

ولاحظنا الاستجابة لأمر الادارة الامريكية ايضا فى طلب الحفاظ على الكيان الحالي " الحزب الوطني " وعدم خلخلته دستوريا وعدم المشاركة فى اى تجمع قد يطيح به ، هذاما رأيناه فى الفترة بين عامي 2005 الى 2011 ، كانت تهتف حركات كفاية و6 ابريل بسقوط النظام ، وعندما يسمع الاخوان ذلك يشوِّشون عليهم بهتافات دينيه او ينسحبوا من الوقفات .

 كانت مشاركتهم روتينية فقط ومنادتهم بالاصلاح وعدم السعى للتغير وسقوط النظام او المشاركة فى ثورة شعبية .

بعد هذا الخطاب بعامين ، أدلى عصام العريان بتصريح لجريدة الحياة اللندنية ، قال :. ان الاخوان ان وصلوا للحكم فسيعترفون باسرائيل وسيلتزمون باتفاقية السلام . 

هذا ما جاءه كأمر من الادارة الامريكية ، كان هذا التصريح فى اواخر عام 2007 وتحديدا قبل عيد الفطر بيوم ، لم يلاحظه كثيرًا من عامة الشعب ولا معظم المهتمين بالسياسة لانخراطهم فى الاحتفال بالعيد المبارك ، لاحظه عصام سلطان المحامي كشف عنه ونشره وهاجم العريان بسببه وقال انه خروج عن الثوابت الدينية والوطنية وفسرها بانها مغازله للامريكان .

كما هاجمه جمال سلطان رئيس تحرير جريدة المصريون المواليه للاخوان حاليًا ، ولم نرى اى من الاثنين يُذكِّراه بما قاله فى 2007 ، ولم ينتقدوه على ما قاله منذ اسبوع .
بحثت عن المقال فى جريدة الانجليزية فلا يوجد اثر لعصام العريان الا عن عام 2012 فقط .

ولكن هذه بعض الروابط ، يمكنكم الرجوع اليها اثباتًا للموقف .

بتاريخ 7/11/2007 تصريحات عصام العريان ، واقعية أم انتكاسه   من شبكة رؤى الادبية


بتاريخ 17/10/2007 جمال سلطان يحذر من تصريحات الاخواني عصام العريان الاخيره  من شبكة أنا المسلم


وتم حذف المقال الاصلي من موقع جريدة المصريون " جمال سلطان يحذر من تصريحات الاخواني عصام العريان الاخيره  " 


..وفى عام 2011 قال العريان فى حوار على قناة الحياه مع الفنان الكوميدياحمد ادم : احنا نفسنا اليهود يرجعوا

 

وفى عام 2012 قال العريان فى حوار على قناة دريم مع الاعلامي حافظ الميرازي : احنا نفسنا اليهود يرجعوا

..هل يمكن ان تكون صدفة .؟؟؟

..اخترقت المخابرات الامريكية جماعة الاخوان المسلمين عن طريق " القطبيين " المنتمين لفكر سيد قطب ،  بزعامة محمد بديع وخيرت الشاطر وعصام العريان ومحمود غزلان ومحمود عزت وغيرهم شعار هؤلاء هو المصلحة فوق كل شئ " لا ضرر من التحالف مع امريكا للوصول الى سدة الحكم " .

ومن هنا كانت بداية انشقاق فريق الاصلاح داخل الجماعة .. مختار نوح وعبد المنعم ابو الفتوح ومحمد حبيب وثروت الخرباوي  واخرون ، المعروفين بـ " تلامذة التلمساني " .

من المعروف تاريخيا ايضا ان استاذهم سيد قطب كانت له علاقة بالماسونية ، حيث انه المصري الوحيد الذى كتب فى جريدة التاج المصري " المساونية " ولا يكتب فيها غير ماسوني .حيث ذكر ذلك الامام الغزالي عليه رحمة الله وهو صديق لحسن البنا وعضو مكتب ارشاد 17 عاما قبل خروجه من الجماعه ، فى كتابه ( قذائف الحق ) وله اسم آخر ( ملامح الحق ) .

قال ان الماسونية اخترقت الجماعة عن طريق حسن الهضيبي المرشد الثاني للاخوان ، ومصطفى السباعي مراقب الاخوان فى سوريا ، وسيد قطب الذى كان يكتب جهرًا فى جريدة التاج المصري الماسونية .

....الخلاصة .

1 - العريان هو من طلب من سعد الدين ابراهيم ان يصنع لهم علاقات مع منظمات دولية ومن ثَم ارتبطوا بالمخابرات الامريكية

2 - العريان هو من قال فى 2007 اذا وصلنا لسدة الحكم سنعترف باسرائيل وسنحافظ على المعاهدات والاتفاقيات 

3 - العريان هو من قال مرتين الفارق بينهم عام لكن لايوجد فارق فى المعنى ، اتمنى عودة اليهود الى مصر ..

لسَّه فى جـِرابك ايه ياعريان .؟؟؟



           انتظروا قريبًأ .. ( دولة المحسوبية على الطريقة الاخوانية ) .