Digital clock

السبت، 21 ديسمبر، 2013

عقوبة المُرتد بين التعزير والحد


لا يُعقل ان يكون هناك موضوع خطير وفارق كـ" عقوبة المرتد" وهو أمر متعلّق بحياة الانسان ولم يتعرّض له القرآن، فهناك حدود للزنا والقذف والسرقة وشرب الخمر وقطع الطريق واحكام القصاص والزواج والطلاق والمواريث..الخ، لكن لايوجد نَص قرآني صريح او بالتلميح والايماء يُثبت حدة الردة، غير ان العكس هو الصحيح، أى ان حرية الاعتقاد مكفولة للجميع حتى للذين كفروا بعد اسلامهم، قال تعالى: "إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرًا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا "-النساء 137، "لا إكراه في الدين قد تبين الرُشد من الغيّ"-البقرة 256، "ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعًا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين"-يونس 99، "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا"-الكهف 29، "ومن يرتدد منكم عن دينه فيمُت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون"-البقرة 217، من يتدبّر كل الآيات المذكورة سلفًا يلاحظ انها لم تنص على عقوبة دنيوية للمرتد، الله يتوّعدهم في الآخرة بعقاب شديد وخلود في النار ولعنة تامة ولم يسقط عليهم احكام في الدنيا.
اذًا، من اين جاء المسلمون بحد الردّة.؟؟

حد الردّة في الاسلام نابع من احاديث صحيحة، وهى..
"من بدّل دينه فاقتلوه".. رواه البخاري ومسلم
"لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله، إلا بإحدى ثلاث: الثيّب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة".. رواه البخاري ومسلم
وقبل ان نتطرّق لتفسير الحديثين يجب التأكيد على ماهو أهمّ، ألا وهو انواع العقوبات في الاسلام:.
العقوبات في الاسلام تنقسم الى ثلاث، الحدود والقصاص والتعزير. مافائدة ذلك.؟؟ سنعرف من خلال تعريف كل واحدة ان كانت عقوبة المرتد حدًا ام تعزيرًا. مايهمنا هنا هو تعريف الحدود والتعزير فقط ولا يتسع الحديث لتعريف القصاص.
الحدود: هى محظورات شرعية، زجر الله عنها بعقوبات محددة ومعلومة، وهى حق لله، لايجوز النقصان منها او الامتناع عنها، ولا بأمر من الحاكم او القاضي او حتى المجني عليه، ولا رسول حتى، كما كان رد محمد -عليه الصلاة والسلام- على اسامة بن زيد -وهو حُب رسول الله- عندما جاء الى النبي لطلب العفو عن فاطمة المخزومية باسقاط حد السرقة عنها، قال النبي: أتشفع في حد من حدود الله.؟ إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها". اذًا هو قول فصل، الحد لا يمكن درأه، والنبي رفض وساطة اسامة اعمالًا بقول الله عزل وجل: " والسارق والسارقة فاقطعوا ايديهما جزاء بما كسبَا نكالًا من الله واللهُ عزيزٌ حكيم"-المائدة 38.
التعزير: هى عقوبة غير مقدرة، تكون حقًا لله او لآدمي في معصية ليس فيها حد او كفارة، يقدرها الحاكم او القاضي بما يراه مناسب، وتبدأ العقوبات فيها من التوبيخ او الوعظ الى السجن او الجلد بما لايزيد عن عشرة- لانها لو زادت اصبحت حد- مرورًا بالغرامة المالية او المخالفات، او العفو.
وبعد ان عرفنا الفرق، سننتقل الى سرد وقائع منها ماهو شائع بالإجماع وماهو مثبت في صحيح البخاري ومسلم، مفادها ان النبي لم يقتل مرتدًا ابدًا، وبهذا نكون اثبتنا ان عقوبة المرتد ليست حدًا، لانه كما قُلنا سابقًا، لا يحق لنبي ان يُلغي او يتجاهل حدًا من حدود الله.

- عبد الله بن سعد بن ابي السرح
وهو شخصية جدلية في الاسلام، حيث انه كان احد كتبة الوحي، وهو الحاكم الثاني لمصر بعد عمرو بن العاص في الفتح الاسلامي، ارتد عن الاسلام بعدما زاغ قلبه واحدث تحريفًا بالقرآن بسبب واقعة معروفة عندما نزلت سورة "المؤمنون"، وعند فتح مكة.. امر الرسول بقتل مجموعة من الرجال والنساء حتى لو كانوا معلقين بأستار الكعبة، وسمّاهم بأسمائهم وكان من بينهم عبدالله بن ابي السرح، فلما علم اختبأ في منزل عثمان بن عفان -شقيقه في الرضاعة- وطلب من عثمان ان يشفع له عند النبي، فذهب مع عثمان للنبي وطلب العفو عنه بعد ان تاب ودخل الاسلام، وقد عفا عنه النبي بالفعل، فلو كانت عقوبة المرتد حدّية لما قبل النبي وساطة أحد بينه وبينها.

- ثاني الاستدلالات هو حديث شريف مثبت في صحيح مسلم، نَصّهُ "أن أعرابيًا بايع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأصاب الأعرابي وعك بالمدينة فأتى النبي فقال: يا محمد أقلني بيعتي، فأبى رسول الله، ثم جاءه فقال أقلني بيعتي، فأبى ثم جاءه فقال أقلني بيعتي، فأبى النبي، فخرج الأعرابي فقال رسول الله: إنما المدينة كالكير تنفي خبثها وينصع طيبها".
البيعة هنا هى بيعة الإسلام وليست الهجرة او الإمامة او غيرها، طلب الرجل من النبي أن ينقضها معه ويذهب، فرفض النبي ان يُقرّ على ماقاله، لأنه لاينبغي لنبي ان يكون شاهدًا على كُفر، لكنه تركه ولم يأمر احد بتعقبه او مضايقته.

- كان من احد بنود صلح الحديبية، أن يرُد المسلمين اى شخص يأتيهم من قريش اليها مرة أخرة، والّا يُمنع من هو مرتد عن الاسلام ويريد الذهاب الى قريش، فهل لو كان الارتداد عقوبة حدّية يوافق النبي على هذا الشرط.؟؟

- عبدالله بن سلول وجمع المنافقين، هذا المنافق الذي قال في حق النبي مالم يقٌله اعداءه، وحدثت بسببه أزمات جِسام بين المسلمين وبعضهم، والمعروف ان المنافق اشد خطرًا على المسلمين من مُعلن الكُفر الصريح، لم يقتله النبي هو وآخرين معه، حتى عند وفاته كفّنه النبي بسترته وصلى عليه، وكان عمر ابن الخطاب طلب من النبي اكثر من مرة ان يقتله فأبى النبي وقال: اتريد ان يتحدث الناس بأن محمدًا يقتل اصحابه.؟؟
حتى ان ابن حزم عندما اراد ترجيح كفّة الردة "كـحَد" علّل موقفه بأن النبي لم يكن يعرف هؤلاء المنافقين، وهذا غير صحيح، فنحن في زمننا هذا ونعرفهم بالتواتر والنقل، وكانوا معروفين بالاسم بين المسلمين وقتذئذٍ، ومعروف ان احدهم اتهم الرسول بالجور كذبًا وقال له اعدِل. ولم يقتل النبي أحدهم.

التفسيرات الشائعة لحديث "من بدّل دينه فاقتلوه" انه من ارتد عن الاسلام فلابُد من قتله، وتعليل المقتنعين والمروّجين لهذا التفسير، هو انه امر نبوي بقتل من ترك الحق بعد معرفته، ولا يُراعي هؤلاء الفرق بين الفتوى او التبليغ عن الله والقرار السياسي، فالرسول قال هذا النص بصفته الحاكم والإمام "رئيس السُلطة التنفيذية" وليس النبي الموحي إليه، وقيل في وقت حرج ولفترة معلومة، كان فيها لغط احدثه اليهود بالدخول في الاسلام والخروج منه جماعات لاحداث فتنة فيتبعهم من زاغ قلبه، وهو مايمثل خطر على الدولة والدين معًا، فقد كانت المجتمعات منقسمة على اساس الاديان، فترى معسكرات للمسلمين وكذلك لليهود والمسيحيين والوثنيين..الخ، وكانت جميعها في حالة حرب دائمة، ويُعادل الارتداد وقتها عن الجماعة في زمننا هذا تهمة الخيانة العظمى، حتى ان دلالة النَصّ عامة، من بدّل دينه فاقتلوه وليس من خرج من الإسلام فاقتلوه، أى من دخل او خرج من الاسلام فاقتلوه حتى يتبيّن لنا المنافقين المتحولين، فهل بنفس المنطق المتبع من تفسير الحديث ان يُقتل من بدّل دينه وتحوّل الى الاسلام.؟؟
فكما قُلت ان قول الرسول "من بدّل دينه فاقتلوه" في الفترة التي كانت تُحاك بالاسلام مؤامرة يهودية، هو مايشبه بـ"قانون الطوارئ" الآن، حتى يفضح الله الأمر، وبالفعل نزلت الآية "وقالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون"- آل عمران 72.

ننتقل الى تفسير الحديث الثاني، "لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله، إلا بإحدى ثلاث: الثيّب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة"، الغالبية يفسرون نَص التارك لدينه المفارق للجماعة، أى الذي ترك جماعة المسلمين وخرج عن جملتهم، فيجب قتله ان لم يتُب.
طيب، المعروف انه لا يتعارض حديث للنبي مع آخر، فإذا كان النبي قد أمر بشئ وحدّد ثلاث صفات لتنفيذ هذا الشئ في حديثين، فيجب ان تكون الصفات متطابقة كلها في الحديثين، وبوجود حديث آخر للنبي رواه ابو داود والنسائي عن السيدة عائشة، نَصّهُ "لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث خصال: زانٍ محصن يُرجم "أى الثيب الزاني في الحديث الأول"، ورجلٌ قَتل متعمدًا فيُقتل"أى النفس بالنفس في الحديث الأول"، ورجل يخرج من الإسلام حارب الله ورسوله فيقتل أو يصلب أو ينفى من الأرض".
اذًا فالمقصود من نَص "والتارك لدينه المفارق للجماعة" في الحديث الأول، يمكن تفسيره على انه هو التارك لدينه المحارب لله ورسوله، وفي هذه الحالة يُقتل لحرابته لا لردته او يُصلب او يُنفى من الارض -وفقًا لتقدير الحاكم على حسب الضرر الناتج عن حرابته-، فلو أنه كان المقصود المرتد "بالتجريد" فلما قال المفارق للجماعة.!! وللعِلم هذا هو تفسير ابن تيمية للحديث، وقال انه لا يُستدل به على قتل المرتد.

يستدل البعض بحروب الردّة التي شنّها ابي بكر الصديق بوجوب حد الردّة، فالمعروف ايضًا انها كانت على مرتدين محاربين، اعلنوا العداء للاسلام والمسلمين جهرًا، واتخذوا من بينهم انبياء بالكذب، وبعضهم ارتد بانكار معلوم من الدين كرفض التبعية للحاكم وانكار فريضة الزكاة، تقول بعض الروايات ان الحرب قد طالت كل المرتدين سواء كانوا محاربين او مسالمين، والقول في ذلك انه لا أحد معصوم من الكبائر سوى الانبياء، فقد يُخطئ ابا بكر وغيره من الصحابة والتابعين، لكن ستظل الحقيقة المطلقة، ان خطأهم نتج عن اجتهادات وقرارات سياسية بحتة، لم تكن استنادًا على نص قرآني او أمر نبوي.

 لم يكُن إنكار قتل المرتد حديث العهد بإسم الديمقراطية والحريّات كما يقول الداعمين لحد الردّة، فلقد تبرّأ عمر بن الخطاب -وهو المعروف بالشِدّة والصرامة في الحق- من قتل المرتد، وقال تُعرض عليه الاستتابة، فإن تاب يُطلق سراحه، وان أصرّ على ارتداده يُسجن ولا يُقتل، ويجب التنويه هُنا على أن عقوبة السجن "سياسية" بأمر الحاكم، فوقتها كان الارتداد عن الدين والدولة معًا، وهو مايُعد خيانة للوطن وليس ارتداد فكري.
وقد أنكر حد الردة أعلام من التابعين مثل سفيان الثوري وابراهيم النخعي، حتى ان الاحناف جميعهم يرون قتل الرجل المرتد وترك المرأة لانها ليست محاربة، فيؤخذ بهذا الاستثناء ترك المرتد المسالم ايضًا لانه ليس محارب.


الخُلاصة..
1- ان عقوبة المرتد تعزيرية وليست حد أوجبه الله.
2- لا يُقتل المرتد المُسالم، فعقابه الكامل في الآخرة عند من خلقه، وهى عقوبات معلومة ووردت في القرآن الكريم في أكثر من آية وسبق ان ذكرت بعضها في المقدمة.
3- المرتد المحارب تتفاوت عقوبته على حسب جسامة حرابته وتكون تقديرية للحاكم او القاضي.
4- ما اعتقده هو ترجيح آيات محكمات على احاديث قد تحمل احتمالات.5 - "لا إكراه في الدين" تعني لا إكراه على الدخول إلى او البقاء في او الخروج من الدين، وليس كما يفسرها البعض بأنها لا إكراه على الدخول في الاسلام، فالايمان محله القلب، والمُكرَه على الاسلام ليس مسلم وكذلك المُكرَه على ترك الاسلام ليس كافر.

الجمعة، 6 ديسمبر، 2013

خُلاصة التعديلات على دستور 2012

بعد قراءة متأنية في المسودة النهائية للدستور الحالي -بعد التعديلات- ومقارنة دقيقة بينها وبين دستور 2012، خلصت الى هذا الموجز الذي يوضح المواد الجديدة المُضافة وعددها 14 مادة، والمواد المحذوفة وعددها 10 مواد، والتعديلات في اغلب المواد سواء باضافة او حذف نص وعددها 15 مادة، وبعض الملاحظات في تغيير صلاحيات الرئيس وشرح شكل نظام الحكم بناءً عليها. يمكنكم قرائته وتحديد اذا ما كُنتم ستصوتون بنعم او لا او المقاطعة، بدلًا من قراءة حوالي 240 مادة فيهم مايقرب من 200 مادة مشتركة باستثناء تبديلات طفيفة في الصياغة لم تؤثر على تغيير مضمون المادة.


-
مادة جديدة تُلزم الدولة بنسبة 4% من الناتج القومي للتعليم، واخرى تُلزم الدولة بنسبة 3% للصحة، وثالثة بنسبة 2% للتعليم الجامعي، واخيرة بنسبة 1% للبحث العلمي، يتصاعدوا تدريجيًا الى ان يصلوا للمعدلات العالمية.

- مادة جديدة تنُص على التزام الدولة بتنمية كفاءات المعلمين ومهاراتهم المهنية، ورعاية حقوقهم المادية والأدبية.
- مادة جديدة تُلزم الدولة بحل مشكلة العشوائيات وتوفير المرافق والخدمات العامة والرعاية الصحية في مدة زمنية يتم تحديدها من قبل الحكومة. 
- مادة جديدة تُلزم الدولة بمباشرة حماية وادارة قناة السويس دون غيرها.
- مادة جديدة تنص على التزام الدولة باحترام الحقوق والحريات الواردة في الاتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان والتى تصدق عليها مصر.
- مادة جديدة تنص على حظر التعذيب وانه جريمة لاتسقط بالتقادم، واخرى تنص على ان التهجير القسرى جريمة لاتسقط بالتقادم ايضًا.
- مادة جديدة تضمن حق تعيين المرأة في الهيئات القضائية والتمثيل في المجالس النيابية والمحلية بالتساوي مع الرجل دون تتمييز.
- مادة جديدة انتقالية، تنُص على وجوب اصدار قانون لترميم وبناء الكنائس في الدور الانعقادي الاول لمجلس النواب القادم.
- مادة جديدة انتقالية تُلزم الدولة بوضع خطة تنمية اقتصادية وعمرانية شاملة للمناطق الحدودية والاكثر فقرًا كالصعيد والنوبة وسيناء ومطروح خلال 10 سنوات من اصدار الدستور.
- مادة جديدة انتقالية تُنظم مكافحة الارهاب وتعقب مصادر تمويله.
- مادة جديدة انتقالية.. تُلزم الدولة بالوصول الى المعدلات العالمية تدريجيًا لنسب الانفاق الحكومي على التعليم والصحة والبحث العلمي في العام المالي 2016-2017 واخرى تُلزم الدولة بمد التعليم الإلزامى حتى تمام المرحلة الثانوية تدريجيًا لنهاية العام الدراسي 2016-2017
- مادة جديدة انتقالية تُلزم مجلس النواب فى أول دور انعقاد بإصدار قانون للعدالة الانتقالية يكشف الحقيقة، والمحاسبة، واقتراح أطر المصالحة الوطنية، وتعويض الضحايا.
- مادة جديدة انتقالية تُلزم الدولة بتمثيل العمال والفلاحين والشباب والمسيحيين وذوى الاحتياجات الخاصة تمثيلًا عادلًا على النحو الذي ينظمه القانون.
- مادة جديدة انتقالية تنُص على نقل العاملين لمجلس الشورى للعمل بمجلس النواب بمراعاة حقوقهم المالية والاعتبارية ودرجاتهم الوظيفية.


-
تعديل مادة الضرائب باضافة نص يُلزم الدولة بضرورة عمل نظام ضريبي تصاعدي بشرائح وفقًا لدخول الافراد وحسب قدراتهم التكليفية.

- تعديل مادة الزراعة باضافة نص يُلزم الدولة بشراء المحاصيل الزراعية الأساسية بسعر مناسب يحقق هامش ربح للفلاح.
- التعديل الوحيد في شروط الترشح للرئاسة، حصول المرشح على 25 الف توكيل بدلًا من 20، في 15 محافظة بدلًا من 10.. اذا لم يحصل على تأييد 20 برلماني
- تعديل في مادة الموازنة العامة في صلاحيات مجلس النواب باضافة نص "لا يجوز أن يتضمن قانون الموازنة أى نص يكون من شأنه تحميل المواطنين أعباء جديدة".
- تعديل بحذف النص على وجوب استقالة رئيس الجمهورية، حال دعوته للاستفتاء على حل مجلس الشعب، اذا جائت النتيجة برفض الشعب حل المجلس.
-  تعديل في عدد نواب المجلس ويُشترط الا ينعقد البرلمان الا بعضوية 450 عضوًا على الاقل بدلا من 350، ويحق لرئيس الجمهورية تعيين مالايزيد عن 5% من اعضاء البرلمان
- تعديل في مادة المعاملات المالية للرئيس.. بوجوب نشر اقرار الذمة المالية في الجريدة الرسمية، وحظر منح الرئيس نفسه اى اوسمة او انواط او نياشين.
- تعديل في حال اعلان الطوارئ من رئيس الجمهورية بعد موافقة المجلس.. تكون المدة ثلاثة اشهر بدلًا من 6 اشهر كما نص دستور 2012، ولاتمتد الا لفترة اخرى مماثلة.
- تعديل في حالة العفو او تخفيف العقوبة من قبل الرئيس بأن يستوجب مشاورة مجلس الوزراء، والعفو الشامل بقانون ويُقرّه اغلبية مجلس النواب.
- تعديل في مادة مواصفات رئيس الوزراء بالنص على ان يكون قد بلغ سن ال35 عامًا بدلًا من 30، وان يكون غير حامل لأى جنسية اخرى هو وزوجه، يُذكر ان الاشتراط كان الا يكون غير حامل لجنسية اخرى هو فقط في دستور2012.
- تعديل في مادة انتخابات المحليات، باضافة نص "يشترط ان يُخصّص ربع عدد المقاعد للشباب دون سن خمس وثلاثين سنة، وربع العدد للمرأة، على ألا تقل نسبة تمثيل العمال والفلاحين عن خمسين بالمائة من إجمالى عدد المقاعد، وأن تتضمن تلك النسبة تمثيلا مناسباً للمسيحيين وذوى الإعاقة".
- تعديل في مادة الموازنة المالية للسُلطة القضائية، باضافة نص يُتيح لمجلس النواب مناقشتها كاملة وتُدرج في الموازنة العامة للدولة رقمًا واحدًا.
- تعديل في مادة المحاماة، باضافة نص يحظر القبض على المحامى في غير حالات التلبس أو احتجازه أثناء مباشرته حق الدفاع.
- تعديل مادة المجلس الاعلى للشُرطة بحذف النص على ان رئيس الجمهورية هو القائد الاعلى لها، واضافة نص يوجب نواجد رئيس إدارة الفتوى المختص بمجلس الدولة بين اعضائها.
- تعديل مادة العلم والشعارات باضافة نص يُجرّم اهانة العالم في باب الاحكام الانتقالية.


- حذف المادة (219) المفسرة لمبادئ الشريعة الاسلامية واحالة الامر للمحكمة الدستورية.
- اُلغيت نسبة العمال والفلاحين في مجلس النواب.
- الغاء غرفة البرلمان الثانية "مجلس الشورى"، ويترتب على ذلك حذف كل المواد الخاصة به من فصل السُلطة التشريعية بالدستور.
- حذف مادة الاساءة والتعريض بالرُسل والانبياء.
- حذف المادة التي تنُص على ان عضو البرلمان نائب عن الشعب بأسره.
- حذف مادة تعريب العلوم
- الغاء مادة الرقابة السابقة للمحكمة الدستورية العليا على مشروعات القوانين المنظمة لمباشرة الحقوق السياسية والانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية.
- الغاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي وحذف المادة التي تنظم اختيار اعضاءه وتحديد اختصاصاتهم.
- الغاء مواد "الهيئة العليا لشئون الوقف والهيئة العليا لحفظ التراث و المجلس الوطنى للتعليم والبحث العلمى" وحذف المواد التي لم تكن تتضمن اى ايضاح لاختيار اعضاء هذه الهيئات والمجالس او اختصاصاتهم.
- حذف مادة العزل السياسي 10 سنوات لرموز وقيادات الحزب الوطني.


مُلاحظات 

- يحق لرئيس الجمهورية اجراء تعديل وزاري بالتشاور مع رئيس الوزراء بعد موافقة ثلث اعضاء مجلس النواب.
- يحق لرئيس الجمهورية اعفاء الحكومة من تأدية عملها بشرط موافقة ثلثي اعضاء مجلس النواب.
- يحق لمجلس النواب طرح استفتاء سحب الثقة من الرئيس حال موافقة ثلثي اعضاء المجلس، بأن يتضمن اجراء انتخابات رئاسية جديدة بدعوة من رئيس الوزراء.
- تم تقليص صلاحيات الرئيس.. بنزع حق حل البرلمان والدعوة لاستفتاءات شعبية.
- مادة المحاكمات العسكرية كما هى، الا انها توسعت في تحديد الاعتداء على افراد ومنشئات الجيش باضافة كلمة وما في حكمهما، التي بدورها تفتح الباب اكثر لمحاكمة المدنيين الذين يعملون في مصانع عسكرية او محطات بنزين او منافذ البيع للمستهلك او اداريو الاموال فى المؤسسات العسكرية من المدنيين وغيرهم، كما ابقت النص الذي يسمح للقانون بتحديد باقي الجرائم.
- لم يتم تحديد النظام الانتخابي البرلماني، واُحيل المشروع للرئيس المؤقت لتحديد ما اذا كان بالقائمة او الفردي او الاثنين معا.
- حسب المسودة النهائية، يمكن عزل السيسي بقرار من رئيس الجمهورية دون المشاورة او الرجوع للمجلس العسكري، لكن تعيين الوزير البديل يشترط موافقتهم.
- بمُجمل المواد التني تنص على صلاحيات الرئيس ومجلس النواب، فإن النظام تحوّل من شبه برلماني الى شبه رئاسي، لكن بتقليص صلاحيات الرئيس وتعزيز صلاحيات مجلس النواب.

الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

ليلة القبض على واحد شايل 790ج.


ليل داخلي - مكتب معاون المباحث بالدور العلوي بمركز شرطة فرشوط - قنا


شاب في منتصف عقده الثالث، ذو شارب يشبه الى حد ما "شنب المطرب الستيناتي شفيق جلال"، يجلس على مكتب وُضِع على سطحه في الواجهة لافته جلدية مقاس 45×15، كُتب عليها.. " نقيب مصطفى حلمي"، ضغط على زرّ بجواره وقبل ان يرُد الطرف الآخر، قال: هاتوه.
 قام من على كُرسيه مُتجهًا الى الحمام الداخلي للغُرفة، و دون ان يُغلق الباب، فتح صنبور المياه ليتخلّص من بقايا وجبة الكُفتة العالقة باصابع يديه الاثنين، المُرسلة اليه مجانًا من رضوان الحاتي، القابع محلّهُ في مدخل شارع قشم الشُرطة، والذي يُرسل اليه وجبة يومية طمعًا في رضا الباشا وتجنُّبًا لسخطه ومضايقاته.

( اللي مالوش خير في حاتم مالوش خير في مصر ) .. خالد صالح - هى فوضى

في اللحظة ذاتها..

دخل سمير -امين الشُرطة النوبتجي- وتحت يده كتف المُتهم المطلوب.
- تمام سعادتك
- مين دا ياسمير.؟؟
- دا واحد اخواني لقيناه ماشي في الشارع شديناه.
- ايوة يعني تهمتُه ايه.؟؟
- اخواني سعادتك.
- لقيتوا معاه سلاح او حاجة.؟؟
- لا ياباشا، بس لقينا في محفظته 1000ج.
عاد الظابط ليجلس على مكتبه، نظر في عيْنا المتهم قرابة ال20 ثانية، واردف:
- فك الحديد من ايده ياسمير، وقولتلك قبل كدا مايتكلبشّ خلفي غير المُسلّح.
بعد ان اُطلقت يداه من الكلبشات، شرع طلال "المتهم" في الجلوس دون اذن من الظابط، ففُوجئ بضربة سريعة وقوية على المكتب، والظابط مرددًا: 
- وحياة امك.؟؟ انت قاعد في بيتكوا والا ايه.!! قوم اقف يالا
(وفي لمح البصر، نظرة من عين الظابط في عين امين الشُرطة، تُرجِمت الى قفا من الخلف مصحوبًا بعبارة" ماتقعدش غير لما الباشا يأذنلك يالا)
- آسف حضـ...
- ماتتكلمش غير لما اقولك يالا، ايه الفلوس دي.؟؟

( هنا مفيش غير قانون واحد بس، قانون حاتم ) خالد صالح - هى فوضى

- دي حوالة من اخويا اللي في السعودية ياباشا، بيخلّص شُغل في شقته وانا المسئول هنا عن الصنايعية واجورهم واكلهم وكدا، ودي تالت مرة يبعتلي فلوس وممكن ماتكونش الاخيرة لان لسة شُغل كتير وهو مش هينزل غير ع الجواز على طول لان فترة اجازته بتبقـ...
- خلاص في ميتين امك انت هتحكيلي قصة حياتك.!! ودّيه الحجز ياسمير وتعالالي بسُرعة.
(دقيقتين وعاد سمير)
قفلت المحضر ياسمير.؟؟
- لسة ياباشا مش عارفين حضرتك نهاديه بايه.
- اعمل له 790ج حِرز وهاتلي الباقي.
- اشمعنى ياباشا.؟؟ ما ألف جنيه احسن علشان التـ...
- انت هتريّس عليا ياعرص والا ايه.؟؟
ماعاش ولا كان ياباشا، انا بس عاوز افهم سعادتك، اشمعنى الرقم دا.؟؟
- اعلمك وكُله بثوابه، الارقام المُعتادة كذابة ياسمير، 500 و1000 والكلام دا مش هياكُل مع النيابة، انما الكسور بتفُور.. بيشربوها يعني، ومن ناحية تانية نُرزق برضه، هما ال800 خرا اللي بناخدهم م الوزارة يأكلوا عيش.!!
ياللا روح بسرعة، اعمل اللي قولتلك عليه، وماتنساش، سبعة الصُبح تعرضُه ع النيابة.

روابط يُجدر الاشارة اليها..

القبض على قيادي إخواني بحوزته 790 جنيهًا في قنا


الجمعة، 15 نوفمبر، 2013

عيْنا حرارة.. ونور عينين السيسي



(1)

لا تُصالح..
ولو منحوك 5000ج تعويض
أترى حين أفقأ عينيك
ثم اطّس 3 سنين سجن
هل ترى.؟؟عيني طارت يابن المره

                            أمل دنقل - بتصرُّف

(2)

قناص العيون، أو محمود صبحي الشناوي..
اثناء احداث محمد محمود، ظهر ظابط شُرطة في مقطع فيديو يضرب في الجهة المقابلة له بسلاح ناري "بندقية خرطوش" تبيّن فيما بعد انها كانت مُستخدمة لاطلاق القنابل المُسيلة للدموع وانه قد نزع الكأس التي تُبيّت فيها القنبلة قبل اطلاقها من على فوهة السلاح، ليحولها بذلك الى مخرج لقذائف الخرطوش. في محاولة منه لالحاق ضرر اكبر بالمتظاهرين.من شاهد هذا المقطع يتذكّر جيدًا العبارة التي وردت به "جدع ياباشا، جات في عين الواد" في اشارة من فرد امن يُشيد بكفاءة "باشاهُ" في التصويب والدقة المتناهية التي جعلته يُصيب عين المتظاهر -وهو العضو المرغوب تصفيته- وليس أىّ مكان آخر بجسده.
بعدها انطلقت حملة كُبرى على شبكات التواصل الاجتماعي تحثُّ على الادلاء بأىّ معلومات عن الظابط تُفيد ملاحقته والابلاغ عنه، وبالفعل.. تمكّن الشباب من جمع كُل المعلومات عنه (اسمه بالكامل، محل اقامته، جهة عمله، توفير صور اخرى له للمطابقة مع ماوردت في الفيديو..الخ).
باشرت النيابة التحقيق تارةً وهو غائب وأخرى بعد ضبطه، وبعد ستة أشهُر من تاريخ الواقعة، تفاجأنا جميعًا بادانته بثلاث سنوات بعدما اودعت المحكمة حيثيات الحُكم وارجعت ادانته لتعمّده التصويب على اعين المتظاهرين وانه قد استخدم الخرطوش بعد ان قام بنزع الجُزء الذي تحدثت عنه سلفًا.
الغريب هنا ان المحكمة قدّرت اعين المتظاهرين بمايُعادل ثلاث سنوات فقط، وتناست انه رُبما قد يكون فشل "الباشا" في تصويب احدى خراطيشه واودعها بجبهة احد المتظاهرين بدلًا من عينيه فأودت بحياته، ولم يُقدّم دليل على هذا نظرًا لخوف مشجّعه من القول "مش جدع ياباشا، جات في قورته دي، ركّز اكتر تجيبها في عينه".


(3)

مُعادلة..
بما اننا -كُلنا على بعضنا- نور عينين السيسي
ولما كان تقدير القاضي في معاقبة فاقيء الأعيُن بثلاث سنوات سجن
اذًا عينين السيسي "ماتسواش بصلة".

(4)

بمُقارنة وزارة الداخلية في مصر بالشُرطة المدرسية التي كان يُسنَد اليها مهام وتعليمات من مدير المدرسة لحماية طُرقة مكتبه وغرفة المدرسين، لن تجد فرقًا كبيرًا في طبيعة عملهم والهدف المتواجدين من اجله.
الوظيفة الأولى ورُبما الوحيدة للشُرطة في مصر هى حماية النظام القائم من غضب الشعب المظلوم دومًا، بغض النظر عن انتماء هذا النظام او التيار الخارج منه، ومايُشكله هذا من نسبة وتناسُب في مدى اخلاصهم له. فالأجهزة الامنية في مصر لاتقوم بأى عمل سوى فضّ المظاهرات بالقمع الذي ينتج على اثره اما صعود الروح الى بارئها او احداث عجز جسدي وعاهة مستديمة، واعتقال كافة المعارضين بمختلف توجهاتهم، وتطبيق حظر التجوال، والتنصُّت على مكالمات زعماء وقيادات الاحزاب المعارضة، وتعذيب كل مواطن تسول له نفسه ان يهتف مُطالبًا بحقه، والتنكيل بالعُمال المُضربين عن العمل امام مصانعهم كىّ يلتفت لهم المسئول لتنفيذ مطالبهم فيلتفت الامن المركزي بدلًا منه لتدشين حفل سحل جماعي للمتمردين على المُستثمر "نور عينين كل الانظمة"، هذا على سبيل المثال لا الحصر.
وبالنظر للطرف الآخر محل المقارنة.. ترى وظيفته الوحيدة هى ابعاد أيّ طالب من المرور امام مكتب الناظر في الفُسحة، او التنطيط بين الحصص الدراسية امام حُجرة المدرسين، مهما كانت درجة تفوقه او صلة قرابته بأحد العاملين بالمدرسة او بالطالب المُكلّف بهذا الأمر نفسه، فالخصام في هذا الوقت هو استثناء للصداقة.

الغريب ان ادوات الحماية الاثنين -الطُلاب والشُرطة- لا يتقاضوا مُقابل مادي اضافي من أى نوع نظير القيام بهذا الأمر، لا الطالب هينجح وياخد درجة زيادة، ولا امين الشرطة هياخد علاوة مكافأة، لكنهما مستمتعين بمكانتهم "اليد الباطشة اللي واخدة امر تنفيذ شئ ما ومش هتتحاسب عليه حتى لو اخطأت"، كيّ يُشبعوا نقص عندهم بطريقة مُحصّنة لا يقعوا بتوابِعُه تحت طائلة القانون، رُبما لن يقدرا على اشباع هذه الرغبة في أىّ ظرف آخر.
فتجد الطالب زميلك اللي انت عارف انه "غلبان ومش بتاع مشاكل" بالتعبير الدارج، صوته بيعلا عليك وبيوقفك ويهددك بأن يكتب اسمك في قائمة المعاقبين لامحال، وتجد ظابط الشُرطة ينظر للناس بنظرة دونية استعلائية تجعله غير متقبل لاشياء منطقية مثل ان تجلس امامه او تتحدث قبل ان يأذن لك، دا اذا كان محترم ولا يضرب من امامه -حتى ان كان متضرّر جاى يكتب بلاغ- ولا يُلفق قضايا كيدية او يطلُب رشوة بدلًا من ايقاع الضرر عليك.


(5)


إن يأخذ الله مـن عيني نورهـما
ففي لساني وقلبي مِنهُما نـورُ
قلبي ذَكيٌّ وعقلي غير ذي دخلٍوفي فمي صارمٌ كالسيف مأثورُ

                                  عبدالله بن عباس - مُعزيًا نفسه عند فقدان بصره.


(6)

في ضيافة الاعلامي محمود سعد، طلّ علينا منذ يومين واحدًا من شُهداء الثورة الأحياء، الديك اعتراض على هذا الوصف.!! ولم لا وهو الذي ضحّى بعينيهِ من اجل وطنه ورفض ان يتقاضى اى تعويض مادي من الدولة او مُساهمة من احد في علاجه قائلًا: قررت أن أتكفل بمصاريف علاجي حتى لا أحصل على مقابل لما قدمته لبلادي.

احمد البلاسي، او كما هو معروف "احمد حرارة"، شاب مصري في بداية عقده الثالث بالدُنيا، طبيب اسنان وواحدًا من الثابتين على مبادئهم، نزل في بداية احداث الثورة كيّ يُحرّر مصر من العصابة المُحتكره لخيراتها، وكان واحدًا ممن انهالت عليهم قذائف خرطوش العادلي، فقد عينه اليُمنى في اليوم الثالث للثورة، بعدها اخفى عينه المعطوبة وراء قطعة من الرصاص كتب عليها "28 يناير" وهو عيد ميلاد ضِرارها، ليُسجّل بهذا شهادة اثبات تضحية.لم تنتهي مُعاناته عند هذا الحد، في فجر يوم 19 نوفمبر 2011 فقد حرارة عينه الأخرى في بداية احداث محمد محمود، عندما خرج لاستشعاره مهانة التعديّ على اهالي شُهداء ومُصابي الثورة فكان من نصيبه طلقة خرطوش لتُعلن عينيه منذ هذه اللحظة انها قطعت تذكره ذهاب بلاعودة.
المُثير في حالة حرارة شيئين:-
- انه لم يفقد عينيه في آن واحد، لكنه فقد واحدة واصرّ على النزول بعدها لاستكمال ما بدأه، ضاربًا بكُل المخاوف الناتجة عن فقدانه للأولى عرض الحائط، لتنال من الأخرى يد "الباشا" الآثمة.
- برغم تعداد ابطالنا الشُهداء واحصائيات المُصابين التي تفاوتت في جسامتها، الا اننا لم نسمع عمّن حدث له عجز كُلي في بصره.. فمن صعدت روحه الى بارئها فهو بكل تأكيد في وضع افضل عمّا نحنُ عليه الآن.. ومن اُصيب في قدميه او يديه لم يفقد ما ينظُر به فرحًا لما تبقى من جسده، ومن فقد عينًا فلديه أُخرى.
هل مازلت عند رأيك الأول رافضًا وصفه بالشهيد الحيّ.؟؟

الأحد، 10 نوفمبر، 2013

إدّي العيش لكمال درويش.

لا يُخفى على مُشجعي نادي الزمالك وعُشّاقه ان مشكلة النادي منذ عام 2005 حتى الآن تتمثّل في مجلس الادارة، وهو العام الذي ترك فيه الدكتور كمال درويش رئاسة النادي، ومن بعده جائت 7 سنوات عجاف لم يحصل النادي خلالها على اى بطولة سوى كأس مصر 2007-2008، كان النادي في هذه الفترة مُعتدَى عليه من رئيسين بالتناوب فيما بينهما تحت وطأة "مين هيدفع اكتر!!".

بالأمس كان حدثًا جلل.

فلقد عاد عهد البطولات مع عودة رجُل البطولات، درويش هو واحد من اقرب رؤساء النادي الى قلب جماهيرِه، واذا اردت تقدير مكانته تحديدًا، ستراه الثاني بعد حلمي زامورا.

تولّى درويش رئاسة نادي الزمالك في عام
96 وانهى فترته الاولى في 2001 واُعيد انتخابه مرة اخرى الى عام 2005. حصد النادي خلال هاتين الفترتين 16 لقبًا مابين بطولات قاريّة ومحليّة. وتتمثل في:- الدوري المصري الممتاز 2001، 2003، 2004 وكأس مصر 99، 2002 والسوبر المحلي 2001، 2002 ودوري ابطال افريقيا 96، 2002 وكأس الكئوس الافريقية 2000 والسوبر الافريقي 97، 2003 والافرواسيوية 97 وهي البطولة التي لم يحققها اي ناد مصري سوى الزمالك, الى جانب كأسيّ الاندية العربية والسوبر المصري السعودي 2003، وآخرها كأس مصر بالأمس.


بعد ان هنئني..
 حدثني صديقي الاهلاوي عن مهنية حلمي طولان "المدير  الفني" وأردف انه مدرب كفء وناجح، وَلَولا ادارته للمباراة بذكاء لخطف هاني رمزي البطولة منه. 
قاطعته بعدم الاقرار على ماقاله، وقُلت ان السبب الاول هو وجود كمال درويش، فالبطولات لا يُحققها الجهاز الفني واللاعبين فقط، وانما المنظومة المتكاملة (مجلس الادارة، الجهاز الفني، اللاعبين، الجماهير).

وعلّلت ذلك بأن حسن شحاته -وهو المدرب الافضل في مصر- قد خسر البطولة ذاتها امام انبي منذ عامين، في حضور جماهيري اكبر بامتلاء كافة مقاعد استاد القاهرة، وهذا يرجع لمجلس الادارة الذي كان مُقصّر في الحفاظ على حماس اللاعبين بجدولة مستحقاتهم التي لا يأخذونها في النهاية ايضًا، وتدخله في شئون الجهاز الفني وتجاهل ارادة الجماهير في اسعادهم ببطولة. 
لكن الامر يحتاج ليومين فقط او اسبوع على الاكثر لمعالجة كل هذه الاخطاء، وهى الفترة التي دخل فيها "درويش" النادي للمرة الثانية بعد رحيله. فأعاد تحسين البناء التكويني للمنظومة، بأن جلس مع كل لاعب له مستحقات وانهى تلك الازمة السنوية الدورية، وترك مسئولية فريق كرة القدم للجهاز الفني بعد ان وفّر لهم المناخ الجيد للعمل على تحقيق بطولة وامتنع عند التدخُّل في شئونهم. وانهيت بعبارة "يكفي تواجده على مقعد رئاسة النادي فقط، وستكون كل الامور على مايرام".

رفض كُل ماقُلته وقال: مستحيل، الرجل بقاله اسبوع، يعني مهما عمل مالوش تأثير، اصدقك لو كان بقاله شهر مثلًا على اقل تقدير. فعُدت وضربت له مثل حدث مع عالم دين، قيل انه الامام ابو حنيفة في قديم الزمان، وقيل انه الامام محمد عبده في العصر الحديث، الموقف يتلخص في ان جاء احدهم -شخص من غير المسلمين- واراد ان يعجّزه عن الرد بالجدل، فسأله: انتوا مش بتقولوا ان الاسلام لم يترك شئ الا وقد احاطكم به علما.!! قال الامام: نعم. فسأله الرجل: عن كم رغيف من الخبز يصنعهم كيس واحد من الدقيق، فأخذه الامام من يده للخَبّاز واجابه الخبّاز، قال: لا، انتوا بتقولوا من القرآن يبقى تطلعلي من القرآن دليل بالكلام دا، فقال له الامام: موجود، "واسألوا اهل الذِكر ان كنتم لا تعلمون".
- قالي صديقي: يعني ايه.؟؟
- فأجبته: يعني بالبلدي كدا وبالمثل الدارج "ادي العيش لخبازه".

- فاتبع: وكمال درويش خبازُه.؟؟

- قُلت: طبعًا، دا دكتور تربية رياضية وعميد سابق لنفس الكلية، ورئيس اتحاد الملاكمة المصري السابق، ولاعب كرة يد في الجيل الذهبي للزمالك في السبعينات، وللمفارقة هو اكتر لاعب احرز بطولات للنادي في مختلف الالعاب.. يعني رجل طول عمره رياضي ولا يعرف الهزيمة، ويستحق لقب "صائد البطولات" عن جدارة. وبصراحة بقى انا اتمنى يكون رئيس النادي بالانتخاب الفترة الجاية وليس مؤقت.

- فقال: وتفتكر مرتضى منصور وممدوح عباس هيسيبوا "الفُرن" بالساهل كدا.؟؟

- فقُلت: الناس دي بتوع توكيلات وبيزنس عالي، مالهمش في "ابو شلن". واحد معاه توكيلات تجارية لاغلب شركات المقاولات بالاضافة لتوكيلات توريد ادوات التنقيب عن البترول واستخراجه -في اشارة لممدوح عباس-. والاخر معاه توكيلات الدفاع عن اغلب متهمي النظام السابق اللي قضاياهم مش هتخلص ولا كمان عشرين سنة جاية، وكمان معاه توكيل سديهات حصري عن خفايا كل الساسة الكُهّل منهم والشباب.

- فقال: يعني ايه.؟؟ هتاكلوا البلد كلها.!!

فابتسمت وقُلت: ماتقلقش. طول ماوكالة الاهرام شغّالة هتتمدّ ايد الرجالة، وتغرف منها 400 مليون كل 3سنين وترميهم عندكوا كعقود رعاية.
بدا على وجه الغضب قبل ان يرحل وقال: زيط بقى، اومال لو ماكنتوش واخدين الكاس من وادي دجلة. فقُلت: قال يعني انتوا بتاخدوا الدوري من ليفربول.

عَبَسَ وانصرَف.

الخميس، 31 أكتوبر، 2013

متأخرين 7000 سنة حضارة


بلا مُنازع، تصدّرت مصر قائمة اسوأ الدول في جودة التعليم الابتدائي على مستوى العالم، كما جاءت مصر في الترتيب 118 عالميًا في جودة التعليم الجامعي والتدريب من اصل 148 دولة حسب تقرير التنافسية العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي، بتراجُع 11 مركز عن العام الماضي. وجاءت مصر في المركز قبل الاخير عربيًا بعد اليمن اللتي احتلت الترتيب 145، في حين ان الامارات وقطر والسعودية من ضمن افضل 20 دولة عالميًا. كما جاءت في المركز الاخير لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في حين ان المغرب 77، تونس 83، الجزائر 100، وشملت القائمة ايضًا الدول التي تمُر بكوارث مثل الحروب والمجاعات، فجائت بورما في الترتيب 121، بينما العراق 105، والصومال 100.
افضل 10 دول على التوالي:
1- سويسرا 2- سنغافورة 3- فنلندا 4- ألمانيا
5- امريكا 6- السويد 7- هونج كونج 8- هولندا
9- اليابان 10- بريطانيا ( انجلترا، ايرلندا الشمالية، اسكتلندا، ويلز ).

خريطة توضيحية. حرّك الماوس

حق المُعلّم والطالب.


قد يعتقد البعض ان حل مشكلة التعليم في مصر يحتاج الى عشرات السنين ومئات المؤتمرات والابحاث او يحتاج الامر الى اموال باهظة لاعطاء المعلم راتب انساني يعوضه عن الدروس الخصوصية بعد العمل وهو مايترتب عليه التفاني في عمله الحكومي. الحل في غاية السهولة و لم يخرج عن ارادة المسئولين، الارادة فقط لان نبقى دولة شبه محترمه ومواكبة للتطوّر الحضاري ولو بشكل طفيف وبطيء.
التغيير سيبدأ ذاتيًا من الدولة في طريقة ادارة العملية التعليمية بتحسين البناء التكويني للمنظومة وتوفير وضع مُريح للمعلم والطالب، ولكى نضع اقدامنا على الطريق الصحيح لابد من امرين :-
1- تحديد راتب محترم للمدرسين يتناسب مع طبيعة عملهم الشاق - اذا أُحسِن - والرسالة التي يأدونها، وليكن بحد ادنى 1200 : 5000 ج .
2 - توفير مناخ جيد للطالب يساعده على النجاح وحُب التعليم بتبديل محتوى المنهج الثقيل العقيم الذي يدرسه وتبديل الدراسة بالورقة والقلم والكتاب الى دراسة الكترونية بتوفير جهاز تابلت -كمبيوتر لوحي - لكل طالب .

لا تتعجب ان قلت لك انه في معظم الدول النامية لن تجد راتب المعلم اقل من راتب القاضي والطبيب والمهندس، فالمبلغ المذكور سلفًا هو اقل قيمة يمكن للمعلم ان يتقاضاها نظير الجهد الذي يقدمه. لو نظرنا على الموازنة العامة للدولة سنويًا، ستجد في الباب الاول 106 مليار ج رواتب شهرية، و80 مليار ج مكافئات وبدلات انتقالات..الخ، أىّ 186 مليار ج اجور سنوية، اذا تم تطبيق حد اقصى وادنى للاجور يتراوح مابين 1200 : 30.000 وبعمل احصائية لجميع العاملين بالقطاع العام والحكومة والوحدات المحلية والجهاز الاداري للدولة ستجد ان هناك 30 مليار ج سنويًا فائض في الموازنة من هذا الامر ، ولطبيعة اعمال البنوك وشركات التأمين والبترول ستزيد نسبة الحد الادنى الى 2000 ج والحد الاقصى الى 50 ألف ج سيكون فائض الاجور ايضًا 32 مليار ج بجانب ال30 الاولى، فكيف لا يكون رواتب المعلمين من 1200 : 5000 ولن اقول 30 و 50 الف .!!!!!
وفي المقابل سيكون هناك قانون رادع لمن يُقصّر في عمله داخل المدرسة او من يتم ضبطه يعطي دروس خصوصية خارج المدرسة، ولا بأس من وضع ضوابط صارمة لمدة العمل من 8 صباحًا وحتى 4 مساءً ، ولا ضرر من تخفيض عدد ايام الاجازات من الدراسة الى 90 يومًا بدلًا من 167 يوم. فكُل هذا الترف من اجازات وساعات عمل ضائعة ستُمحى من ذاكرة المُعلّم اذا وجد "نظير مادي".

الأمر الثاني و هو المعني بتوفير مناخ جيد للطالب، المقصود به رفع العبأ من على ظهره الحامل ل40 كيلو جرام كتب وكراسات وتبديلها بجهاز تابلت لكل طالب..
نعم، مازلت اكرّر ان الموضوع ارادة فقط، حتى ماظننته انت كقارئ "مُبالغة" في السطر الماضي حقيقة، الدولة تنفق سنويًا على طباعة الكُتب فقط 22 مليار ج، وعدد الطُلاب من المرحلة الابتدائية حتى الثانوية 18 مليون طالب، لو قدّرنا سعر التابلت الواحد ب1000ج لحدث فائض من طباعة الكتب سنويًا، على ان يكون لكل طالب جهاز مرة واحدة في العُمر. من السنة الرابعة ابتدائيًا -وهو السن الممكن لاستخدام الطفل جهاز كمبيوتر- وحتى دخوله الجامعة.


<< وهما ايه اللي وداهم هناك.؟؟>>

قامت مجموعة تتضمّن 7 من خريجي كليات الهندسة -من بينهم صديق لي- باختراع جهاز اسموه "مُبصِر"، يُساعد المكفوفين على استكشاف ماهو امامهم عن بعد، وذلك سيُساعد الكفيف في المشي وحيدًا وصعود السلالم والجلوس على مقاعد، عن طريق ذبذبات وجُمل صوتية تصدر عن جهاز في شكل حزام البنطلون. حدثني صديقي عن انهم احرزوا المركز الاول بهذا المشروع في مسابقة محلية، اهّلهم ذلك الفوز إلى مسابقة دولية ستُقام فعالياتها في البرازيل الشهر القادم. لكنه تطرّق بالحديث عن انهم يواجهون مأزق في الدعم المادي من الدولة وسيبحثون هذا مع ادارة الجامعة.. التي قالت لهم في رد تمهيدي قبل ان يُدرَس ويُقِرّ: احتمال نتكفّل بنصف تذكرة الرحلة.
اشرت عليه بأن يذهبوا الى الدكتور حسام عيسى ويشرحوا له معاناتهم في هذا الامر، وان يُطالبوه -بصفته الوظيفية- بتوفير الدعم المادي الكامل لهم. ذلك لان هناك وزارة صمّمت خصيصًا من بعد الثورة او "انشقّت" عن التعليم العالي، وهى وزارة البحث العلمي، التي بالمناسبة ميزانيتها 1.3 مليار جنيه سنويًا، سُخّروا فقط من اجل دعم براءات الاختراع وتبنّي المخترعين ماديًا. لكنه قال انهم بيحاولوا وان رفضت الدولة، سيتحملوا تكاليف الرحلة كاملة على نفقتهم، لكنهم سيمثّلوا انفسهم ولن يُمثّلوا مصر. قُلت له نصًا: معاكوا حق، كسم البلد اللي تلفظ ابنائها وتتباهى بهم حال نجاحهم.
وبعدها دار في عقلي، ان (لو هُناك اعلام نظيف) لأخذوا حقوقهم بمجرّد حلقة واحدة لتحريك المسئولين علانيةً. وهو ما اضحكني بعدها طويلًا. الأمر الذي جعلني اتخيّل لميس الحديدي تقول: "وهما ايه اللي يوديهم هناك" قاصدة البرازيل، مدافعةً بالموارية عن الحكومة.

الاثنين، 14 أكتوبر، 2013

علشان تكمّل فرحتك بالعيد.


كل سنة وانتوا طيبين قبل كل شئ :)
نُدخل في الموضوع على طول علشان مفيش وقت والحياة قصيرة فشخ والموضوع اللي بنتكلم فيه طويل
:D ، في حدثين بُكره مرتبطين ببعض  هيترتب عليهم السعادة او التعاسة للبلد بحالها (اول يوم العيد - ماتش الذهاب لاهم حدث كروي بننتظره كل 4 سنين)

 مبدئيًا فكرة الفوز شبه مستحيلة وان كانت مرغوبة. فهنركن الموضوع دا على جنب ونخرجه من التوقعات، نفكّر في التعادُل.. التعادُل جميل جدًا خاصةً وان كان بأى نتيجة ايجابية.. ليه بقى.؟؟

للأسباب دي ياسيدي

-
لأنك بتلعب مباراتين يأهلوك لاهم بطولة قارية، على عكس ماتكون بتلعب في التصفيات التمهيدية او كاس الامم او اى دورة افريقية مجمعة.. فالفريق اللي هتلاعبه هيكون متحمس جدًا زيك بالظبط وهيجيب آخر ماعنده، حتى لو كانت جزُر القمر هتضايقك ومش هتحقق سكور عالي. فمابالك ان دي غانا.!!!

-
غانا.!!!!!!!!! وايه يعني.؟؟
لا مش ايه يعني، لو كان اى منتخب تقيل آخر زى ساحل العاج او الكاميرون كنت هاقولك المعادلة متكافئة وكل التوقعات ممكنة ومتاحة، لكن غانا بالذات لا، دونًا عن اى منتخب في القارة للآتي:.

لياقة بدنية وسُرعات وقوة جسمانية والتحامات خيالية، وفي المقابل حدّث ولاحرج.
جماهير لاتكلّ ولا تملّ تشجيع 90د، اعداد كبيرة زيك بالظبط قد تصل لـ80 الف.
ارضية ملعب زى الزفت لاتصلح للاستخدام الآدمي، هما فقط اللي بيعرفوا يلعبوا عليها.
طقس خط الاستواء اللي احنا مش مُكيَّفين عليه، رطوبة + هبّات ريح + درجة حرارة عالية وموجات باردة في نفس الوقت، يعني اللاعب بيبقى عنده "حُمّة" لحظية خفيفة بيشعر بيها لطبيعة المكان.
 شُغل سِحر معروف عنهم من قديم الازل بيدمروا بيه سيكولوجية لاعبينا بحركات زى رش الميّه ع الحارس او على خط المرمى اثناء الماتش، ودا اتكرر مع المنتخب اكتر من مرة ومع الزمالك ايضًا.
غانا منتخب بطولات زينا وتقريبًا هو المركز التاني بعدنا في عدد الحصول على كاس الامم الافريقية برصيد 4 بطولات، يعني عارفبن من اين تُؤكل الكتف ومش مبتدئين ولا هواة.
عندك ياسيدي (خط وسط وهجوم عالمي) بالمعنى الحرفي للعبارة، كلهم بلا استثناء لعبوا ومازالوا في افضل اندية العالم، تشيلسي وريال مدريد والميلان والانتر ومارسيليا وشالكة..الخ، حتى اللي مش محترف في الاندية دي هو احرفهم واخطرهم. اسمواه جيان "العين الاماراتي"، راح عشان الفلوس ابن المرة xD.
واخيرًا وليس آخرًا << دا الجيل اللي واخد كاس عالم 2009 للشباب >>.
-
للاسباب السالف ذكرها لازم تفتنع ان التعادُل كويس جدًا جدًا، حتى الهزيمة -1 كويسة وفي قدرتنا نعوّض في العودة ان شاء الله، دا علشان تكمّل فرحة عيدك.

ملاحظة أخيرة
| دي التوقعات البديهية اللي بيفرضها المنطق مش رغبتي، لكن اتمنى طبعًا نكسب 5 بس ازاى.؟؟ :)

الأحد، 6 أكتوبر، 2013

كُلهم توفيق شركس


                                               
(1)
قُلتُ لكم مرارا
إن الطوابير التي تمُرّ
في إستعراض عيد الفطر والجلاء..
فتهتف النساء في النوافذ انبهارا
لا تصنع انتصارا
إن المدافع التي تصطَف ع الحدود، في الصحارى
لاتُطلِق النيران.. إلا حين تستدير للوَراء
إن الرصاصة التي ندفع فيها.. ثمن الكَسرةِ والدواء
لاتقتُل الأعداء
لكنها تقتُلنا.. اذا رفعنا اصواتنا جهارا
تقتُلنا وتقتل الصغارا
                                                   أمل دنقل - تعليقًا على ماحدث في "مخيم الوحدات".

كان هذا قبل ثلاثة أعوام من نصر اكتوبر المجيد، فقد كانت الدول العربية 
تتناحر مع بعضها البعض، هروبًا من مواجهتهم جميعًا مع الكيان الصهيوني وهو العدو الأزلي المُحتل اراضيهم ومقدساتهم، فصنعوا بأيديهم مايلهيهم عن ذلك.
وحتى هذه اللحظة، استمرت الجيوش العربية وقاداتها على هذا النمط، غير ان الدفّة تغيرت من ضرب بعضهم البعض الى ضرب شعوبهم، وفي هذا سنتحدث عن الجيش المصري، الذي ترك مهاممه في تطوير سلاحه ومُعداته - المستوردة جميعها- وحماية الحدود -المُخترَقة- والمساحات الشاسعة -التي اتخذ منها الخارجين عن القانون والارهابيين وطنًا- وقرّر التفرغ لممارسة الحياة السياسية وادارة البلاد داخليًا، وهو ما اثبت فيه قادته فشلهم جميعًا.
فلو نظرت الى من يدير هذا البلد حاليًا، ستجده وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، وليس الرئيس "الصوري" عدلي منصور.. يُساعده في ذلك رئيس الوزراء حازم ببلاوى من الناحية الاقتصادية وادارة المؤسسات، لكن في الامور المتعلقة بالقرارات السيادية ورسم خارطة الطريق للمرحلة الانتقالية -ونأمل في ان تكون ذلك- كل هذا يرجع الى السيسي.
تشكيل الوزارة عُرض عليه قبل ان يُعلن، وأوصى بضرورة تواجد اشخاص كما امر بالاطاحة بآخرين. هذا يتجلىّ عمليًا في أكثر من موضع في فترات زمنية متفاوتة، فمثلًا.. هو من طلب تفويض الشعب للحرب على الارهاب وليس رئيس الجمهورية المؤقت، له اليد العُليا في اختيار اكثر من 15 رجل عسكري بحركة المحافظين ولا احد غيره، عندما تراه في مقدمة الصفوف بجنازة اللواء نبيل فرّاج والببلاوي من خلفُه تتأكد من ذلك.
ناهيك عن الحملات التي يُروّجها بعض مؤيديه باسم "كمّل جميلك" وكأنهم يقولون كمّل جميلك ورجّع مبارك، وهذا البكري الذي يُريده رئيسًا "غصب عنه" سواء أراد او رفض، بالطبع سيكون عهده بيئة خصبة لمواصلة مسيرتك الصحفية العفنة.

                                                                 
                                                  (2)

"إن الرجل العسكري لا يصلح للعمل السياسي، وإن سبب هزيمتنا عام 1967 كان بسبب اشتغال وانشغال رجال الجيش بالألاعيب في ميدان السياسة؛ فلم يجدوا ما يقدمونه في ميدان المعركة".
                                                                                         المشير/ محمد عبد الغني الجمسي (رئيس غُرفة العمليات، اكتوبر73)

السيسي لم يفهم الدرس بعد، هو نفسه الدرس الذي لم يفهمه كل من سبقوه من القادة العسكريين -بعيدًا عن فترة مرسي الفاشلة ايضًا-  لم يفهموا جميعًا انهم قادة جيش منوط بالحماية قبل الحُكم، لم يفهموا أنهم لا يمتلكوا أى حلول لنهضة البلد وتقدمها، ولم يُدركوا ايضًا ان هناك بشر من ذوات الزيّ المدني يجب معاملتهم بالاعراف الاجتماعية وليست القواعد العسكرية.

منذ عقود والجيش لا يُريد العودة الى معسكراته، وحتى من تقاعد عن الخدمة، اخذ مكافأة تقاعده رئاسة مجلس مدينة او حيّ او مركز او محافظة بالكامل، حتى ان وصل الأمر ان يكون مساعد وزير الصحة للشئون المالية والادارية هو اللواء اشرف فرج "لواء سابق ع المعاش" وان يكون مدير مكتبه عقيد عامل بالخدمة، ماعلاقة هؤلاء بالطب والادارة والشئون المالية.!!!

هذا على سبيل المثال لا الحصر، اردت فقط ان اعطيك لمحة عن سبب فشل الانظمة العسكرية، كل شئ قائم على الثقة وتنفيذ اوامر الادارة المركزية، والحزم والظبط والربط، لا مكان للكفاءة والخبرة، وبالتالي فلن تكون هناك نهضة او تقدم.
ومع كل هذا.. فمازال مجموعة القادة "الواكلينها والعة" لا يُريدوا ترك الساحة لغيرهم من ذوي الكفائات، للحفاظ على مجموع ثرواتهم التي حققوها على مدار عشرات السنين. فالحُكم العسكري هو الضمانة الوحيدة لبقائهم في حلقة الأمان، فتراهم مازالوا مُصرّين على محاكمة العسكريين مدنيًا، وان يكون اختيار وزير الدفاع بعلمهم -ولا اعرف اى دولة أخرى تطبق هذا النموذج- بالاضافة الى ادراج موازنة الجيش رقمًا واحدًا دون تفاصيل في الموازنة العامة للدولة، يُصرّون على كل هذا باسم دواعي الامن القومي، والحقيقة ان تلك المواد تضمن بقائهم في السُلطة حتى لو بالمُناصفة، تحسُبًا لمجيء رئيس مدني.


                                                               

                                                     (3)


قُلتُ لكم في السنة البعيدة 
عن خطر الجندي 
عن قلبه الأعمى، وعن هِمّته القعيدة 
يحرُس من يمنحهُ راتبهُ الشهري 
وزِيّه الرسمي 
ليُرهِب الخصوم بالجعجعة الجَوفاء 
والقعقعة الشديدة 
لكنه.. إن يحن الموت.. 
فداء الوطن المقهور والعقيدة: 
فرّ من الميدان 
وحاصر السلطان 
واغتصب الكرسي 
وأعلن "الثورة" في المذياع والجريدة!
                                                              أمل دنقل

لعلّ اغلب من شاهدوا فيلم "البرئ" لم يكترثوا الى سيكولوجية توفيق شركس "محمود عبد العزيز في الفيلم"، نظرًا لبراعة الدور الذي قام به احمد زكي وسرق كل الانظار، الجميع يعلم انه مدير السجن الذي يتلقى الاوامر في التليفون ومن ثمّ يستقبل النُزلاء الجُدُد الى الزنازين بحفلة "التشريفة" ويُشرف على تعذيبهم طوال مدة حبسهم.
لكني هُنا سأتناول توفيق شركس بتفاصيل ادق، من الوهلة الأولى لظهوره حتى قبل مقتله بقليل.
رجُل يُحب الاطفال ويعامل ابنته الطفلة برفق ويذهب معها الى عيد ميلاد صديقتها ويختار بنفسه هدية عيد الميلاد مترجيًا الابنه الا تتحرك من السيارة، وعندما دخل وقالت له البائعة ان هناك لعبة جديدة اسمها عسكر وحرامية ضحك وقال " عسكر وحرامية ايه بس"، وتعامل مع البائعة بلُطف وقبول -وهذا غير وارد في الواقع- فاختارت له جيتار، فوافق مُبديًا شعور بالسعادة لأن الجيتار آلة عزف رقيقة.
 وعندما خرج من المتجر وجد رجُل المرور قد حرّر له مخالفة لوقوف السيارة في الشارع مُعطلة اياه، فلم يعترض وقال " دا انا بقالي هنا دقيقة بس ياحضرة" وتقبّل سخط الشُرطي ومشى في سُكات دون ان يوبّخه ويُعرفه بصفته الوظيفية -وهذا غير وارد في الواقع- فلو حدث هذا اثناء مُجريات اليوم الطبيعي لأى رجُل عسكري لكانت نهاية هذا "الكونستابل".. ولما ذهب الي عيد الميلاد واراد ادخال ابنته واستأذن للانصراف، تمسك به اصحاب المنزل ودخل معهم وعمل اراجوز وساحر ولبس "طرطور" كى يُضحك الاطفال -وهذا غير وارد في الواقع ايضًا- حيثُ يتعامل الرجل العسكري ذو الرتبة مع الاطفال بغلظة شديدة لطبيعة عمله المُتسم بالصرامة ويُنظر لجموع الناس بنظرة دونية تليق بمكانته السيادية.

كل هذا كان تمهيد من الكاتب لايصال رسالة تُحمل على وجهين من التفسير لكنها تُعطي نتيجة واحدة.
أنّ العُنف ليس من شخصه او طبيعته، ولكنه مُجبر على تنفيذ الاوامر من القيادات الأعلى منه، ولا يخضع لأى وازع إلا ارضاء تلك الرؤوس الذين يكلفونه بتعذيب من يضعوه امامه، او رُبما اراد ان يوصل رسالة اخرى مفادها ان ماترونه من ظابط الجيش في زيه المدني شئ، ومايفعله خلف الاسوار شئ آخر لا يمُت للانسانية بصلة "التي رأيتموه عليها في الضحك والمرح مع الاطفال والتعامل بلُطف مع عوام الناس" وان كل الرجال الامنين والعسكريين كذلك.

لا اعرف ان كان وحيد حامد اراد ان يُظهر توفيق شركس كرُجل عسكري ازدواجي مابين الحياة الاجتماعية والحياة العسكرية، ام انه يُلقي كل اللوم على قادته وانه مسئول فقط عن التعذيب ولا يدري من الذي يُعذبهم كسائر الجنود تحت وطأته -المقتنعين بأن هؤلاء المساجين اعدء الوطن- وان مايفعلوه بهم من تنكيل وتعذيب هو " حلال في جتتهم"، لكن ما اقتنع به تمامًا ان كل الرجال العسكريين والامنيين كتوفيق شركس، يُعذبون من يقع تحت ايديهم بلا هوادة ولا رحمة، ضاربين بكل حقوق الانسان -المزروعة في فطرتهم وليست المقررة في لوائح العمل- عرض الحائط.

الخميس، 5 سبتمبر، 2013

أنا و الزمن


  سألتُه: ليه يازمن بُؤسك مالوش آخر ؟؟  

  قال الزمن: مظلُوم ، انت اللي غاوي همُوم  

  دا انا ماركة نُوع فاخِر  

  سألني الزمن: فين التمن ؟؟  

  عاوز تعيشني أوَنطْة بنظامك الساخر !!!  

  قولتلُه: ما انت اللي متكرّر   

  فـ قال: وانت اللي بتقرّر  

  طب تمنك كام يازمن ؟؟  


  راح الزمن شَاخِر ♦

الخميس، 29 أغسطس، 2013

علمانيّتنا الجُزئيّة


إن كُنت مِمّن لا يُفضّلون قراءة المقالات او التدوينات الطويلة فعليك بالإجابة على سؤالي هذا ، ومن ثمّ ستُكوّن فكرة عمّا اتناوله في هذا الطرح ، إن خيّروك في وزيرًا للصحة من بين هؤلاء فمن تختار ( ياسر برهامي - مجدي يعقوب ).؟؟؟ ، لن أزيد المسألة عليك التباسًا وتعقيدًا ، ان وقفت عند نُقطة هذا مُسلم وهذا مسيحي فاستبدل محمد غنيم بمجدي يعقوب وأجب عن السؤال.
بالطبع المعيار الأول والأخير هُنا هو الكفاءة ، ولا علاقة للكفاءة بالتديُّن ،فالكفاءة علم وعمل واستعداد ومؤهلات لا دخل لها بالصوّام القوّام ، طبعًا من المُمكن ان يكون المتدين عاملًا كُفئًا ووزيرًا ناجحًا، وقد لا يكون .. لكننا هُنا نبحث عن الطبيب الأفضل مهنيًا لا الأكثر تقوى وورعًا ، نبحث عن من يحل لنا أزمة العلاج ويُحسن احوال العاملين بالوزارة ويُطوّر المستشفيات ويهتم بالبحث العلمي، ولا نبحث عن امام وخطيب للمسجد القابع بالدور السُفلي في مستشفى معهد ناصر .


العَالمانية وحُرّفت إلى العلمانية، مُشتقة من العالَم وليس العِلم كما يظُن البعض.


في كتابه "العلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة " فرّق الدكتور المسيري - رحمه الله - بين الاثنين ، فقال ان الأولى تعني فصل المؤسسات الدينية عن مؤسسات الدولة ، وعرّف الثانية على انها فصل القيم الانسانية والدينية عن الحياة بأكملها بحيث ان يتحول المجتمع بأسرَه الى مادة يستعملها الشخص كما يشاء دون الارتباط او الاحتكام لشريعة او التزام بعقيدة دينية. 
واذا نظرنا في غرضه من التفريق بين الاثنين سنجد انه كان يريد القضاء على السطحية المتداولة بين المؤيدين والمعارضين، فقال "ان مُشكلة التيارات الدينية انها تتعامل مع الفكرة على انها مجموعة ممارسات واضحة تُطبّق في كل مكان وزمان على حدة سواء".

والحقيقة اني ارى تعمّد منهم في الاصرار على تلك القناعة حتى يشعروا بالرضا دائمًا على تكفير كل من يتجرأ ويقول انا علماني او مؤيد للعلمانية وهو مايهدد مصالح الدولة الحالمين بها، فإن كُنت في احدى البلدان العربية ترى هؤلاء على الرغم من كونهم في القرن الحادي والعشرين الا انهم مازالوا مُصرّين على نظام الحُكم الخلافي ، وعندما اقول نظام الحُكم الخلافي هنا اقصد به الهيكلة الادارية للدولة و آلية تداول السُلطات ، وليس المنهج القائم عليه ذلك البلد "الشريعة الإسلامية"، وهذا الأمر يختلط على كثيرًا من الناس فترى تطبيق الشريعة مرتبط في ذهنهم بالخلافة ولايجوز تطبيقها في دولة مدنية ان كانت جمهورية او برلمانية وهذا غير صحيح ، فالنظام الخلافي من الاساس ليس من ثوابت الاسلام او من اركان العقيدة ، أى انه ليس ضروريًا لاقامة مجتمع عادل مُناهض للجور والظُلم وملتزم بالشورى او مُلزمًا على الدولة المسلمة ، وما هو الا الشكل العام للدولة الاسلامية الذي فرضه ظرف الزمان وقتئذٍ ، 
والدليل على ذلك أن اغلب الدول التي سيطرت عليها الاحزاب ذات النزعة الاسلامية ولايوجد بها معارضة ولا علمانية ولا ليبرالية لم تستقل بذاتها في انشاء نظام حُكم خلافي كما يدّعون وانما اُنشأت على نظام ملكي اصبحت به تابعة لمنظمة عالمية اسمها الامم المتحدة تخضع لقواعدها وشروطها في الوقت الذي كان من الممكن انشاء نظام خلافي كما يتشوقون هم الى العصر الاول للاسلام بعدل الحاكم وقوة دولته ، فنراهم استبدلوا النظام الخلافي بنظام ملكي، احتدمت فيه صراعات الاسر كما هو الحال في شبه الجزيرة العربية ، ادى ذلك الى تبعية اغلب دول المنطقة الى الغرب و الولايات المتحدة بشكل خاص، كما هو معروف بوجود اكبر قواعد امريكية في العالم بتلك الدول وما خُفي كان اعظم من عدائهم لبعضهم البعض وتدبير كلًا منهم مكائد للاخر حتى لو على حساب نصرة الكيان الصهيوني كما رأينا تلك الدول تدعم انفصال السودان الى دولتين وبناء سد النهضة في اثيوبيا الذي سيضُر بمصالح مصر والسودان او تجاهل المشكلتين الفلسطينية والعراقية.


                                     
- أبيْننا عُمر.؟؟؟
رفضي للنظام الخلافي يأتي لعدة اسباب :.

1- اننا في زمن لن تجد فيه خليفة علينا من اصحاب رسول الله مثل عُمر بن الخطاب او تابعيه مثل عُمر بن عبد العزيز ، فاشتياق بعض اعضاء التيارات الاسلامية الآن نابع عن الدولة القوية العادلة في زمن هاذين العظيمين والحقيقة انهم من جعلوها كذلك وليس النظام القائم حينذاك ، فلو طُبق هذا النظام حاليًا فلن تجد من يماثلهم لا محال او من يُشبههم.

2- اننا في زمن لا يسمح بالحُكم المطلق بتولية حاكم في يده كل السُلطات يَمنح منها من يشاء او يحتفظ بها جميعًا ، وتكون طريقة الاتيان به بواسطة مجموعة من المشايخ كأهل الحل والعقد ، فبالتالي سيُفرض علينا حاكم شيخ وليس اقتصادي او سياسي .. غير ان اهل الحل والعقد او علماء الدين كلهم منتمين لفصيل واحد وهو التيار الاسلامي السياسي فسيكون الحاكم اما اخواني او سلفي ولا غير ذلك ، وهُنا اُبيد مبدأ تكافؤ الفُرص.

3- صعوبة توحيد الدول الاسلامية او العربية مرة اخرى تحت لواءٍ واحد وقيادة واحدة خاصة ً وانه قد قضى على انفصالهم مايقرب من 100 عام باتفاقيات سايكس بيكو او اتفاقية السودان ، الأمر الذي جعل لكل دولة عادات وتقاليد وحدود وعداء بين اغلب حُكام تلك البلدان ، فهل سنقيم الخلافة في مصر فقط ام تضُم الخلافة بلدان اخرى.؟؟ وفي اى بلد سيكون مقر الخلافة .؟؟ وهل ستوافق باقي الدول على التبعية للدولة التي يُحكمون منها.!!! الامر مستحيل لكن من الممكن ان يكون هناك كونفدرالية اسلامية عربية حقيقة وليست صورية مثل منظمات التعاون الخليجي ومؤتمر القمة الاسلامية وجامعة الدول العربية.

انا لا ارفض الماضي واعتز بالتاريخ الاسلامي ، ما ارفضه هو مطابقة الماضي بالحاضر او شفّ تجرُبه بدون اى وجه شبه، هؤلاء رجال عاصروا سيد الخلق وصحابته، اى اخذوا عنه عِلم ومتتالية مواقف تكفي لان يكون كل منهم مُديرًا للعالم كله وليست ارض محدودة، ووقتنا هذا لانجد فيه حزب كامل او تيار معيّن قادر على الخروج بمصر من الازمة او لم الشمل، فكيف نعطي لشخص ما سُلطة مطلقة بصلاحيات نصف آلهية وبأجل غير مسمى ويولي علينا من بعده بدون معايير ولا يجوز معارضته..الخ ، العامل الزمني واختلاف الافراد هو المعضلة ، بل هو المانع الأبدي لفكرة احياء الخلافة مرة اخرى في زمننا هذا لانها ستكون غير عادلة بالشكل التي نشأت عليه.


   
 - ان كان مايؤذيكم من العلمانية هو مسماها فلنتفق على آخر ترضونه لها ، فلنسميها الفُسدق او اللوز.
العلمانية لا تتعارض مع الاسلام كشريعة ودين، وانما تتعارض مع الحُكم الثيوقراطي ايًا كان حتى لو يهودي او مسيحي او بوذي او هندوسي وليس شرط اسلامي فقط، أى تتعارض مع الحُكم باسم الدين وليس مع جوهر الدين وانتشاره او يكون مُشرّع ورقيب في الدولة "في بعض الدول المسلمة"،
 مشكلة التيارات الدينية انها تتعامل مع المصطلحات السياسية المُبهمة في العرف العام للغة العربية بسطحية فدائمًا ما تجد شخص ينعت معارضيه بالعلمانيين الاشتراكيين الشيوعيين الليبراليين القوميين الحداثيين..الخ ، كل هذا في خانة واحدة يجعلها في تضاد مع الدين ، ولا يعلم معنى بعضها ولا يدري بأن كل منهم فكرة قد تتعادى مع الاخرى احيانًا ولا يُريد ان يفهم شرح كل تعريف لهم ، فتراه يقول ان العلمانية هى فصل الدين عن الدولة ، وانتهى الامر بالنسبة له ، والبعض هُنا سيقرأ العنوان دون المضمون ويعيد الكرّة، علمانية.!!!!!!!!!!! - يا اخى اتقي الله.

ثم دعني اسألك: كيف تكون مُتزمّتًا على عدم فصل الدين عن السياسة في نفس الوقت التي تفصل فيه آداب الاسلام عن السياسة ، بأن تسُب المعارضين لفكرتك وتنعت بعض الشخصيات السياسة بألعن الالفاظ وتُركّب رؤوسهم على اجساد حيوانات وتسخر من آخرين على اشكالهم وليس اقوالهم.!! اليس هذا فصل الدين عن السياسة .؟؟

ثم دعني اسألك: كيف تكون مُتزمّتًا على عدم فصل الدين عن السياسة في نفس الوقت التي تفصل فيه آداب الاسلام عن السياسة ، بأن تسُب المعارضين لفكرتك وتنعت بعض الشخصيات السياسة بألعن الالفاظ وتُركّب رؤوسهم على اجساد حيوانات وتسخر من آخرين على اشكالهم وليس اقوالهم.!! اليس هذا فصل الدين عن السياسة .؟؟
           



                 - هل اقتباس فكرة من دولة غير مُسلمة يعُد مخالفًا للشرع.!!!!

سيدنا محمد -عليه افضل الصلاة والسلام- هو من وضع بذور الدولة الاسلامية ومؤسّسها ، لكن عُمر بن الخطاب هو من أقام الحضارة وبنى دولة المؤسسات ، وفي فترة بناؤه للدولة الاسلامية ، استعار واقتبس من دولتيّ الفُرس والروم معظم اشكال هذه الدولة ، كبناء جيش ثابت للمسلمين بقواعد وحصون راسخة وجنود ساهرين على حماية اراضيهم واسّس الجيش على هذا النحو ، في اقتباس تام من دولة الروم ولم يعدُل عما فعل بمقتضى ان في ذلك تشبيه بالكافرين .. كما استعار فكرة الدواوين - الوزارات حاليًا - من الفُرس، ولم يرفض تطبيق الفكرة لأنهم وثنيين ، بل وترك تداوُل العُملات المعدنية في بعض الدول مثل مصر وعلى جانبيها رسوم بيزنطية لمعابدهم وآلهتهم قديمًا.

لقد ضربت لك أمثلة صريحة في اقتباس افكار من خارج الدولة الاسلامية ساهمت بقوة في بنائها، وانا في غير حاجة ان استدل بما هو اقل من ذلك مثل فكرة الخندق التى اشار بها سلمان الفارسي على نبينا الكريم ، كى لا تقول انها حالة عابرة .. ولذلك فإن لا حُرمة من الاستعانة بأى فكرة غربية وتطبيقها طالما انها لا تُخالف الدين ، فعلمانية مصر جزئية لا شاملة تدعو لفصل الدين عن المجتمع ، وان روّج احدهم لذلك سيموت ضربًا بأيدي مسلميها ومسيحيها، ولا ندعي لتدشين شئ فالعلمانية الجزئية مُطبقة الآن بشكل نسبي بفصل المؤسسات الدينية عن مؤسسات الدولة وبتجريم اقامة الاحزاب على اساس عرقي او ديني او كل مايُبيح التمييز..الخ وهو مايسمى بالدولة المدنية ، نحن ندعو للحفاظ على ذلك النمط من العدوان المتطرّف او المُفرّط في الدين وعدم الاخلال به .


     
- مستقبل "الاحزاب الاسلامية السياسية" مرهون بصياغة بشرية و فقه معاصر للشريعة الاسلامية.
ليس صحيحًا مايدّعيه البعض من عدم وجود احزاب ذات مرجعية دينية في الدول العلمانية ، المستشارة الالمانية "ميركل" هى رئيسة للحزب الديمقراطي المسيحي في ألمانيا ، وهذا الحزب له نفس الاسم في اكثر من 50 دولة في جميع القارات قد تختلف اهدافهم او يكونوا منفصلين عن بعضهم لكن كلهم بنفس الاسم، لكن في مشاركتهم السياسية يفصلوا جيدًا بين اعتقادهم والتزاماتهم، يلتزموا بما اتفق عليه جميع الساسة في كل بلد ويحترموا الدستور والقانون، يُحقّقوا اهدافهم وفق برامج معلنة، ويعتلوا اعتى المناصب القيادية ولا يفرضوا بسُلطتهم على الجميع اعتقاداتهم بدولة الرهبان والقساوسة، وهذه الاحزاب لا تسعى لفرض دولة دينية ولا تُحارب من اجل ذلك، ولا تطغى على كتابة دستور فتطوّع مواده لخدمة رغباتها، لايصدر عن قادتها خطاب يحُس على الكراهية او التكفير .. فبذلك تُصبح الاحزاب ذات المرجعية الدينية احزاب مُحافظة لا احزاب يمينية متطرفة ، وهذا ماينقص كل الاحزاب القائمة على اساس ديني في مصر.

لا يوجد مشروع يسمى مشروع اسلامي ، هناك مشروع بشري يتفق مع الشريعة او لايتفق ، لكن اولًا واخيرًا هو مجهود بشري بحت، يُسأل عنه من وضعه سواءً كان فرد او جماعة ، ومن ثمّ فتكون الادانة موجهة له عند الفشل لا للدين ، وعندما نقول انه يجب على اهل الدعوة ان يتركوا السياسة فنقولها من باب التخصص لا الفصل، وان ارادوا الممارسة فلا حرج عليهم لكن عليهم الخضوع الى الدستور والقانون كغيرهم ، يجب ان يتخلّوا عن الديماجوجية واستعطاف الاهواء باسم الله والاسلام وان يفوا بوعودهم وعهودهم ، مدركين ان السخط الشعبي ردًا على فشلهم وعلى اشخاصهم وليس الاسلام ، ولا يجوز الادعاء في السياسة بأن خيارًا ما هو الصواب لأن هذا مايريده الله ، هذا مرتبط بأسوأ عهود البشرية واكثرها ظلامًا في اوروبا الوسطى ، حينما كان يقرر الكهنة تنفيذ رغباتهم ويدّعون انها رغبة الله ، واذا اعترضهم احد يقتلوه لانه اعترض على ارادة الله ، العالم كله يتقدم من حولنا ومازلنا نتناحر على التوصل لتفاهمات بشأن اشياء مفروغ من امرها قديمًا .