Digital clock

السبت، 29 سبتمبر، 2012

حمدين والخطايا السَبع


قبل ان ابدأ بحديثى .. 
 احب ان أشير على اننى واحد من محبي حمدين صباحي ، و كنت مدعم له منذ ان كان مرشحا لرئاسة الجمهورية حتى تأسيس التيار الشعبي المصري ، ومازلت مدعم له كفكرة أصيلة لابد من تواجدها فى الشارع السياسي المصري ، ولكن نزاهتى فى المساواه بين الجميع فى الانتقاد وتخوفي من ان اكون ضاربا للدف ومهللا لطرف ما ، يحتمان علىّ ان اكتب اخطاء حمدين صباحي كما انتقد يوميا الكثير من السياسيين فى الشارع المصري ...  
 تجربة لم يفعلها الكثير من مؤيدى اى شخص وهى مخاطرة بالفعل ، فهناك احتمالان  ودائما ما ساكون متهما فيهم.
.....................................................................................................
1- الاتهام الاول وهو: التشويه بالمبالغة ، والانقلاب والهروب من مواجهة قادمة وسيكون من مؤيدى حمدين جميعا . سواء ان كانوا اعضاء فى التيار الشعبي او حزب الكرامة او يساريين او مواطنين مستقلين وهؤلاء اغلب محبيه .. " وهذا ليس صحيح"
2- الاتهام الثانى وهو القصور فى النقد ، والخلل فى جمع عناصر الانتقاد وسيكون من مؤيدى كل من هو على خلاف سياسي مع حمدين ولا داعي لذكر اسماء اشخاص فهم كثرة ومعظمهم من التيار الاسلامي " وهذا متروك تقييماً للقارئ واذكرك اننى لست مجبرا على ما اكتبه"